محافظ المركزي البحريني: حزمة من المشاريع لتطوير القطاع المالي قريب

0

85b6521e8782f4d4c0d066359e82bd1e31851f65

 

أعلن محافظ البنك المركزي رشيد المعراج عن حزمة من التشريعات التي سيتم إحالتها إلى السلطة التشريعية لإبداء الرأي وإقرارها موضحا أن هذه التشريعات هي إحدى الأدوات المهمة التي يتم تطويرها باستمرار من أجل الارتقاء بأداء القطاع المالي في مملكة البحرين.

وقال في مداخلة له في مجلس الشورى أثناء مناقشة التقرير الخاص بـمشروع قانون بشأن شراكات الاستثمار المحدودة، المرافق للمرسوم الملكي رقم (53) لسنة 2015م إنه لا بد من تطوير التشريعات الخاصة بالقطاع المالي حتى يكون القطاع على مستوى التنافسية المطلوبة محليا وإقليميا ودوليا فهناك مجموعة من القوانين التي سيتم عرضها قريبا على المجلس التشريعي، وهذا أول قانون في منظومة القوانين الخاصة لتطوير المعاملات في القطاع المصرفي طبقا لما نشرته وكالة أنباء البحرين «بنا».
وأضاف: فيما يتعلق باستفسارات الأعضاء، جرت العادة والممارسة بأن يكون عدد الشركاء محدود ويعتمد على حسب طبيعة المشروع ولكن بشكل عام عدد الشركاء المتضامنين عادة عددهم محدود في حين أن الشركاء «الموصين» عددهم لا يتجاوز 20 شريكا.
وعن كيفية توزيع الديون قال إنه جرت العادة في ممارسات القطاع المصرفي أن يتم تصنيف الديون إلى ما يسمى بالديون الممتازة وتكون محددة وضمن ترتيبات اتفاقية القانون التي تعطي أولوية في حالة حل الشراكة ومعمول بها في جميع المناطق.
وأشار إلى أن مملكة البحرين تتمتع بنظام متكامل لقانون مكافحة غسيل الأموال وهي مسؤولية العديد من الجهات المعنية، التي تعني بمتابعة التحقق من مصادر الأموال في عملية تبدأ بالبنوك وتنتهي بالجهات المعنية.
وقال: لا يمكن أن تستقيم أي معاملات مصرفية إلا بسلامة التطبيق والممارسة فالنظام الموجود في البحرين نظام على أرقى المستويات ويتماشى مع كل الممارسات الدولية ونحن باستمرار نقوم بتطويره حتى لا نتخلف عن المنظومة العالمية كما تتم دراسة الممارسات في البحرين من ناحية قانونية بالإضافة إلى إجراءات جميع الجهات المعنية من قبل منظمة دولية تعني بتطبيق القوانين ومكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال بحيث يتم التقييم بشكل دوري ليس للبحرين فحسب بل لجميع دول مجلس التعاون الخليجي كمجموعة في هذه المنظمة.

Share.

Leave A Reply