من أين تأتي شبكة الإنترنت؟

0

في عام 2021، تعودنا جميعًا على خدمات الإنترنت فائقة السرعة. وبعد أن تمر عدة ثوانٍ، يحول متصفح الإنترنت البطيء الانتظار والترقب إلى مشاعر من الإحباط. نقلب أعيننا بامتعاض ونمهل المتصفح برهة أو برهتين قبل أن نتخلى عن زيارتنا للموقع تمامًا ونبحث عن وسيلة أخرى أسرع للوصول إلى المعلومات التي نبحث عنها.

قد نكون أكثر تساهلًا إذا كنا نعمل في طابقٍ سفلي أو جزيرة نائية، ولكن يبدو أن الاتصالات عالية السرعة بالإنترنت في العموم باتت سلعة أساسية، وهو ما ينتظره المستخدمون من مقدمي خدمات الاتصالات.

في ضوء ذلك، قد تطرح بعض الأسئلة العصية نفسها مثل: من أين تأتي شبكة الإنترنت؟ وكيف تربطنا بالعالم في لحظة؟

تكمن الإجابة في أعماق البحار.

تعمل أنظمة الكابلات البحرية الممتدة في أعماق محيطاتنا وبحارنا على توصيل القارات، وتتيح نقل البيانات الرقمية بسرعة، وتستخدم تكنولوجيا الألياف الضوئية في نقل الاتصالات الهاتفية، وبيانات شبكة الإنترنت، ونقل البيانات الخاصة في جميع أنحاء العالم. كل ما علينا فعله هو فتح جهازنا الرقمي المفضل.

بالنسبة لقطر، والمنطقة، أدت الحاجة إلى اتصال موثوق عبر الإنترنت وإلى بنية تحتية سريعة النمو إلى نشر شبكة قوية من الكابلات البحرية على مستوى المنطقة. وتتعاون فودافون قطر مع شركة «غالف بريدج إنترناشونال (GBI)»، مقدم خدمات الحوسبة السحابية والاتصال وتمكين المحتوى، لربطنا بدول مجلس التعاون الخليجي، وبقارة أوروبا، وآسيا والمحيط الهادئ، مدعومة بشبكة من الكابلات البحرية التي تمتلكها وتتولى تشغيلها.

هناك حاليًا أكثر من 390 كابلًا بحريًا تحمل 99% من حركة البيانات التي تعبر محيطاتنا، وكما تمتاز بالكفاءة والموثوقية العالية فإنها أيضًا قادرة على توصيل البيانات بسعات أكبر بكثير من الأقمار الصناعية. ترتبط منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالعالم من خلال أكثر من 30 كابلًا بحريًا الأمر الذي يسهل التدفق المتزايد للبيانات بين دول العالم، إذ تمتد الشبكة الذكية لشركة «غالف بريدج إنترناشونال» وحدها بطول 40 ألف كيلومتر، وتخدم أكثر من ملياري مستخدم على مستوى العالم، وهي من بين الأكثر اتصالًا في المنطقة.

وإلى جانب ما توفره لنا اتصالات فودافون المحسنة المدعومة بالكابلات البحرية من تجربة سلسة في التصفح وبث الوسائط وتبادل المعلومات، فإنها تقدم لنا أيضًا ركيزة أساسية للتنمية الاقتصادية في المجتمع الرقمي الحديث. ولا يمكن التقليل من أهمية الدور الذي تلعبه هذه التكنولوجيا في تمكين الاقتصادات الرقمية.

عندما ننظر من حولنا، نجد أن مصطلحات مثل “الجيل الخامس 5G”، و”الحوسبة السحابية”، و”شبكة الألياف الضوئية” تتصدّر لوحات الإعلانات، وتقدم لنا وعودًا بتوفير السرعة، والاتصال، والابتكار – وعامًا بعد عام، أصبحنا نطالب باتصالات أسرع وأفضل في الاستجابة لدعم أعمالنا وحياتنا اليومية.

وتشكّل أنظمة كابلات الاتصال البحرية، العصب الرئيسي لاتصالات فودافون قطر بالإنترنت، وتساعد حاليًا في تمكين الخدمات الجوهرية للشركات والأعمال.

تقام الآن عبر الإنترنت الغالبية العظمى من صفقات التجارة والأعمال في جميع أنحاء العالم والشرق الأوسط ليس استثناءً. وقد أدى الانتقال إلى العمل عن بُعد، والسعي نحو التحول الرقمي للشركات إلى تسريع هذا التوجه بشكل كبير، بالإَضافة إلى متطلبات العمل من المنزل والدراسة عن بُعد. وتتمثل المتطلبات الأساسية لهذا التطوّر في اتصالات عالية السرعة بالإنترنت.

وكجزء من المشهد الاقتصادي العام. ساهمت تقنيات وخدمات الاتصالات الجوالة في الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمبلغ 244 مليار دولار أمريكي أو ما نسبته 5.7% في عام 2019. وبالإضافة إلى ذلك، وفَّر قطاع خدمات الهواتف المحمولة في المنطقة ما يقرب من مليون وظيفة، وساهم في تمويل القطاع العام. ومن المتوقع أن يشهد الأثر العالمي لشبكة كابلات الألياف الضوئية البحرية نموًا خلال العقد القادم، الأمر الذي يعني اكتساب الكابلات البحرية دورًا في الاتصالات العالمية أكثر أهمية من أي وقت مضى.

ولكن كيف يبدو مستقبل الإنترنت لدينا؟

يقدّر المنتدى الاقتصادي العالمي القيمة المحتملة المرتبطة باستخدام المجتمع وقطاع الشركات للتكنولوجيا الرقمية بأكثر من 100 تريليون دولار أمريكي في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2025.

تتابع فودافون قطر عن قرب المستجدات المتلاحقة لهذا التطور خاصة في مجال الميكنة (التشغيل الالي)  والذكاء والكفاءة. وترسي شبكة الكابلات البحرية التي تدمج اليوم قطر في الاقتصاد الرقمي العالمي الأساس أيضًا لاستمرار النمو من خلال التجارة العالمية والاستثمار الدولي والشركات الناشئة في قطر، ووفود الشركات الدولية التي تتطلع إلى إقامة أنشطة تجارية لها في قطر.

كما أصبحت دولة قطر مركزًا ماليًا  وتجاريًا رئيسيًا، مع تطوير نقطة قطر لتبادل الإنترنت، فإنها تغدو أيضًا محورًا عالميًا للاتصال بفضل ما تتمتع به من بنية تحتية حديثة ومتطورة للاتصالات التي تنبثق من أعماق محيطاتنا بضغطة زر واحدة.

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.