41 % ارتفاع سلة خامات منظمة «أوبك» خلال الربع الثاني

0

27393042f9277c9fb848c10a21d90552d0717fb9

سجلت سلة خامات منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) ارتفاعا بمقدار 12.3 دولار للبرميل، أي ما يعادل 41% خلال الربع الثاني من عام 2016 مقارنة بالربع الأول ليصل إلى 42.3 دولار للبرميل.
وقال تقرير متخصص لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) أمس، إن للانخفاض المستمر في إنتاج الولايات المتحدة الأمريكية من النفط وتعطل الإمدادات في عدد من الدول المنتجة وضعف الدولار الأمريكي والمؤشرات بشأن ارتفاع الطلب العالمي على النفط دورا رئيسيا في الارتفاع الملحوظ في أسعار النفط العالمية خلال الربع الثاني من عام 2016.
وأوضح التقرير، أنه من الملاحظ انعكاس الارتفاع في أسعار النفط الخام على متوسط أسعار المنتجات النفطية المختلفة خلال الربع الثاني من عام 2016 في كل الأسواق الرئيسية في العالم التي شهدت هي الأخرى ارتفاعا بنسب متفاوتة حسب السوق ونوع المنتج.
وأشار في هذا الصدد، إلى ارتفاع متوسط سعر الجازولين في سوق الخليج الأمريكي خلال الربع الثاني من عام 2016 بنسبة 30% بالمقارنة مع الربع السابق ليصل إلى 67.9 دولار للبرميل، وفي سوق البحر المتوسط ارتفع متوسط السعر بنسبة 32% بالمقارنة مع الربع السابق ليصل إلى 60.6 دولار للبرميل.
وأضاف أنه في سوق روتردام ارتفع متوسط السعر خلال هذا الربع بنسبة 31 % بالمقارنة مع الربع السابق ليصل إلى 68.7 دولار للبرميل، أما بالنسبة لسوق سنغافورة فقد ارتفع متوسط السعر بنسبة 17% بالمقارنة مع الربع السابق ليصل إلى 57.6 دولار للبرميل.
وحول التطورات الاقتصادية العالمية، أشار التقرير الى أنه من المرجح أن ينمو الطلب على النفط خلال هذا العام 2016 على نطاق أوسع مقارنة بمعدل الطلب المسجل خلال السنوات الثلاث الأخيرة..
موضحا أن أحدث التوقعات يشير إلى أن الاقتصاد العالمي سينمو بمعدل 3% خلال عام 2016، كما تشير التوقعات إلى نموه بمعدل 3.1 % في عام 2017.
وتوقع التقرير أن ينمو الناتج المحلى الإجمالي في الدول الصناعية في عام 2016 بمعدل 1.8%، ونموه بمعدل 1.7% عام 2017..
موضحا أن اتجاهات النمو تختلف على نحو متزايد ضمن الدول النامية والدول الناشئة، حيث من المتوقع أن تشهد في كل من روسيا والبرازيل ركودا للعام الثاني على التوالي وفي المقابل يتوقع نمو الناتج المحلي الاجمالي للصين بمعدل جيد نسبيا، كما تعمل الهند جاهدة على زيادة مستوى نموها هذا العام.

Share.

Leave A Reply