شركات لقاح كورونا تبدأ بجني مليارات الدولارات

0

أشارت تقارير صحفية إلى أنه بإمكان شركتي “فايزر” (Pfizer) و”مودرنا” (Moderna) الأميركيتين جني أكثر من 50 مليار دولار من العائدات المالية نتيجة مبيعات لقاح كورونا هذا العام.

وتتوقع شركة فايزر أن تصل مكاسبها إلى 26 مليار دولار أميركي هذا العام؛ إذ ارتفعت أرباح الربع الأول من عام 2021 عما كانت عليه عام 2020 بنسبة 44%.

وبالمثل، تتوقع مودرنا تحقيق 18.4 مليار دولار أميركي لتحصل بذلك للمرة الأولى على أرباح بمليارات الدولارات.

المسؤولية الاجتماعية

من وجهة نظر أخلاقية، قد يرى المرء أن مثل هذه المبالغ الضخمة من الأرباح غير مقبولة، في وقت عانت فيه قطاعات اقتصادية لا تحصي من نتائج انتشار فيروس كوفيد-19، مثل قطاعات الطيران والسياحة والفنون والمسارح والأنشطة الرياضية، على سبيل المثال لا الحصر، بسبب تبعات الإغلاق والقيود الاجتماعية.

ومن ناحية أخرى، يمكن القول إن شركات الأدوية تتحمل مسؤولية تجارية واجتماعية على حد سواء بما يُسمح معه تحقيق الربح لتزويد العالم باللقاحات، والواقع أن قانون الشركات يدعم هذا الموقف.

ومن أهم مهام الشركات -بما فيها فايزر ومودرنا- تعظيم الربح للمستثمرين في أسهمها بوصفه هدفًا مؤسسيا تقليديا، ومن ناحية أخرى، فإن الشركتين لديهما أيضا مسؤوليات تجاه محيطهما والمجتمع ككل، وفي هذه الحالة نتحدث هنا عن كوكب الأرض بسكانه البالغ عددهم أكثر من 7.7 مليار شخص.

ولتمويل البحوث المكلفة وتطوير المنتجات الأساسية، يضطلع المساهمون في رؤوس أموال الشركات بدور هام، ويتحملون خطرا كبيرا حال فشل جهود التوصل إلى لقاح، كما تحملت الشركتان مخاطر كبيرة تتعلق بالسمعة والمصداقية حال الإخفاق.

وارتفع سعر سهم شركة مودرنا إلى أكثر من 700% منذ فبراير/شباط 2020، في حين ارتفعت “بيونتك” (BioNTech) بنسبة 600%، ونتيجة لذلك أوجدت جائحة كوفيد-19 ما لا يقل عن 9 مليارديرات جدد بعد ارتفاع أسهم الشركات المنتجة للقاحات.

ويتصدر قائمة المليارديرات الجديدة الرئيس التنفيذي لشركة مودرنا، ستيفان بانسيل، وأغور شاه الرئيس التنفيذي لشركة بيونتك شريكة شركة فايزر في إنتاج اللقاح، وفقا لتحليل أجراه تحالف “لقاح الشعب” (People Vaccine)، وهو مجموعة نشطة تشمل مؤسسة أوكسفام (Oxfam) وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز” ومنظمة “العدالة العالمية الآن” ومنظمة العفو الدولية.

ويقول تحالف “لقاح الشعب” إن ثروة مديري شركات اللقاح التسعة تسلط الضوء على عدم المساواة الصارخة الناجمة عن الوباء.

وتبلغ قيمة ثروات المليارديرات التسعة الجدد مجتمعة 19.3 مليار دولار، وهو ما يكفي لتطعيم نحو 780 مليون شخص بشكل كامل في البلدان المنخفضة الدخل.

الاحتكار

وقالت آن ماريوت مديرة السياسة الصحية في مؤسسة أوكسفام -في بيان- إن هؤلاء المليارديرات هم الوجه الإنساني للأرباح الضخمة التي تجنيها العديد من شركات الأدوية من الاحتكار، الذي تحتفظ به لهذه اللقاحات.

وأضافت أن هذه اللقاحات ممولة من المال العام، وينبغي أن تكون أولا وقبل كل شيء منفعا عاما عالميا، وليس فرصة ربح خاصة.

وقد أيد الرئيس الأميركي جو بايدن هذه الخطوة، التي يقول مؤيدوها إنها ستساعد على توسيع العرض العالمي وتضييق فجوة التطعيم بين الدول الغنية والفقيرة. وقد جادل المعارضون -مثل ألمانيا- بأن حماية الملكية الفكرية أمر حيوي للابتكار، ويقولون إن إزالة براءات الاختراع لن تزيد العرض بشكل كبير؛ وذلك بسبب القدرة الإنتاجية المحدودة ومكونات اللقاح غير الكافية.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فقد ذهب 87% من جرعات اللقاح إلى البلدان ذات الدخل المرتفع أو المتوسط، في حين تلقت البلدان المنخفضة الدخل 0.2% فقط، كما أشارت كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي غيتا غوبيناث إلى أن تطعيم 60% من سكان العالم بحلول منتصف عام 2022 سيكلف 50 مليار دولار فقط.

وقال ألبرت بورلا، الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، إن الشركة ستقدم ملياري جرعة من لقاحها إلى البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل على مدى الأشهر الـ18 المقبلة، وتتوقع شركة فايزر أن يصل إجمالي مبيعاتها من اللقاح إلى حوالي 26 مليار دولار بحلول نهاية هذا العام، مع هامش ربح يقترب من 30%.

ودافع بورلا عن قرار الاستفادة من اللقاح، قائلا إن شركته تحملت كل المخاطر لتطويره واستثمرت ما يصل إلى ملياري دولار في البحث والتطوير.

مجلة كيو بزنس Q Business Magazine

المصدر: الجزيرة نت

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.