أحجام التداول في بورصة دبي للذهب والسلع تنمو بنسبة 28% في أكتوبر

0

  • إطلاق أربعة منتجات جديدة مخصصة للأسواق الناشئة خلال شهر أكتوبر
  • أكتوبر يسجّل ثاني أعلى حجم تداول شهري خلال عام 2014
  • أحجام التداول أعلى بنسبة 28% مقارنةً مع أكتوبر 2013

شهدت أحجام التداول في بورصة دبي للذهب والسلع خلال شهر أكتوبر نمواً بنسبة 28% مقارنةً مع نفس الفترة من عام 2013، حيث أنجزت البورصة في هذا الشهر توسعاً هاماً على مستوى محفظة منتجاتها المخصصة للأسواق الناشئة بإطلاقها أربعة منتجات جديدة. وسجّل شهر أكتوبر ثاني أعلى حجم تداول شهري للعام الجاري بواقع 1,044,396عقداً.

وسجل قطاع العملات في بورصة دبي للذهب والسلع نمواً بنسبة 31% على أساس سنوي، حيث بلغت حصته 93% من إجمالي حجم التداول من خلال تداول 978,169 عقداً، مع أداء جيد لعقود الروبية الهندية الآجلة وعقود الروبية الهندية الآجلة المصغّرة.

وعزّزت البورصة من عروض منتجاتها، حيث أطلقت اثنين من منتجات المؤشرات، وعقدين مصغرين بالروبية الهندية خلال شهر أكتوبر. وتضمنت منتجات المؤشرات اثنين من العقود المعتمدة على مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشونال الهند. ويعتمد أحدهما على مؤشر عائد الأسعار الذي يأخذ في عين الاعتبار أداء أسعار 67 سهماً تأسيسياً بالعملة المحلية – الروبية الهندية – في حين يعتمد العقد الآخر على مؤشر العائد الكلي الذي يأخذ في الحسبان كلاً من أداء السعر ودفعات توزيعات الأرباح ويتم حسابه وفقاً للدولار الأمريكي.

كما أطلقت بورصة دبي للذهب والسلع عقدين مصغرين آجلين جديدين من أزوراج العملات هما الروبية الهندية/الجنيه الإسترليني، والروبية الهندية/اليورو. ويعزز العقدان الجديدان من زخم التداول بفضل مشاركة طيفٍ واسع من اللاعبين بما في ذلك نخبة من المؤسسات البارزة.

وفي هذا الصدد، قال جورانج ديساي، الرئيس التنفيذي المؤقت لبورصة دبي للذهب والسلع: “يشير إطلاق هذه العقود الأربعة، مع استكمالنا مرحلة التطوير الثانية لمنصة متداول EOS، إلى نيتّنا الواضحة لتعزيز عروضنا بما يكفل توفير فرص أكثر لقاعدة أعضائنا. وتعزّز أزواج العملات مجموعة منتجاتنا من عقود الروبية الهندية، كما تتكامل عقود مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشونال مع عقود مؤشر ستاندرد آند بورز سينسكس في بورصة بومباي والتي شهد نمواً متزايداً منذ إطلاقها في عام 2013. وتأتي هذه المنتجات الجديدة في إطار المحور الأول من استراتيجيتنا الخاصة بالمنتجات، والمبنية على نجاح امتياز عقود الروبية الهندية. وسيشهد المحور الثاني، الذي يركز على المنتجات المخصصة لدول مجلس التعاون الخليجي، إطلاق منتجات جديدة خلال الأشهر المقبلة، وأولها عقد التداول الفوري للذهب المرتقب بشكلٍ كبير”.

وتضمنت فئات المنتجات الأخرى التي قدمت أداءً جيداً خلال أكتوبر عقود المعادن التي نمت بنسبة 10% منذ بداية العام. وشهدت عقود الفضة الآجلة أعلى معدل تداول يومي ضمن فئة العقود المفتوحة، حيث نمت بنسبة 49% على أساس سنوي.

وأضاف ديساي: “يعكس الأداء القوي لمنتجات الروبية الهندية وعقود سينسكس الآجلة خلال شهر أكتوبر الاهتمام المتزايد الذي يظهره المشاركون في السوق بتداول هذه المنتجات، وبشكلٍ خاص خلال فترة التقلب الكبير في الأسعار التي شهدها منتصف أكتوبر”.

تأسست بورصة دبي للذهب والسلع في عام 2005 كأول بورصة لتبادل مشتقات السلع في المنطقة والوحيدة التي تسمح للمتداولين بتسوية المعاملات ضمن منطقة الخليج. وقد لعبت بورصة دبي للذهب والسلع دوراً رائداً في تطوير السوق الإقليمية لمشتقات السلع. وتعود ملكية بورصة دبي للذهب والسلع بحصة الأغلبية لمركز دبي للسلع المتعددة (DMCC)، وهي مبادرة استراتيجية من حكومة دبي، مع تفويض لتعزيز تداولات السلع الأساسية عبر الإمارة من خلال توفير البنية التحتية المادية والمالية والسوق والخدمات اللازمة. بورصة دبي للذهب والسلع هي بورصة إلكترونية بالكامل لتداول العملات والمشتقات بقاعدة تحوي 230 عضواً من مختلف أنحاء العالم، تقدم عقوداً آجلة وعقود خيارات تغطي قطاعات المعادن الثمينة وقطاعات الطاقة والعملات.

 

Share.

Leave A Reply