الدورة الثالثة لجائزة عبدالله بن حمد العطية الدولية للطاقة تكرم ست شخصيات

0

الدوحة – قطر

وزعت في وقت متأخر من مساء أمس، أوسمة الدورة الثالثة لجائزة عبدالله بن حمد العطية الدولية للطاقة، بحضور سعادة عبدالله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة السابق وسعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة، وسعادة السيد محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز في سلطنة عمان ،والمهندس سعد شريدة الكعبي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، وعدد من الشخصيات في هذا القطاع.

وقد حصل على الجائزة في دورتها الثالثة ست من كبار الشخصيات والقادة في هذا القطاع تقديرا لإنجازاتهم العمرية في خدمة صناعة النفط والغاز على المستوى العالمي، حيث تم اختيار السيد ناصر خليل الجيدة الرئيس التنفيذي لقطر للبترول الدولية، للحصول على جائزة الانجاز العمري في تقدم قطاع صناعة الطاقة في دولة قطر والذي يقدم خدماته فيه منذ حوالي 40 عاماً في مختلف الأدوار.

وقد سبقه للفوز بذات التكريم في السنوات الماضية كل من الدكتور إبراهيم إبراهيم المستشار الاقتصادي بالديوان الأميري، وسعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة.

وقد نال الدكتور فاتح بيرول الذي انتخب مؤخرا لمنصب المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة جائزة الإنجاز العمري تقديرا لالتزامه طويل الأمد في الحوار بين الدول المنتجة والدول المستهلكة للطاقة ،حيث شغل في السابق منصب كبير الخبراء الاقتصاديين في الوكالة الدولية للطاقة كما عمل من قبل في منظمة الدول المصدرة للنفط-أوبك.

وتولى الدكتور بيرول مسؤولية إصدار أبرز اصدارات الوكالة الدولية للطاقة المعروفة باسم “مشهد الطاقة العالمي” التي ينظر إليها باعتبارها المصدر المرجعي الأهم في التحليل الاستراتيجي لأسواق الطاقة العالمية.

كما شملت قائمة الفائزين بجائزة العطية لعام 2015 كذلك كلا من الدكتور رمزي سلمان نائب الأمين العام لمنظمة أوبك سابقاً الذي حصل على جائزة الإنجاز العمري لمساهماته من أجل تقدم أوبك، والبروفيسور جياكومو لوتشياني ماجستير تنفيذي في قيادة قطاع النفط والغاز من المعهد العالي لدراسات التنمية الدولية في جنيف ،وذلك تقديراً لإسهاماته في تقدم التعليم من أجل قادة قطاع الطاقة في المستقبل، والدكتور بيير ترزيان رئيس مجلس الإدارة ورئيس تحرير دورية استراتيجيات البترول “بتروسترايجيز” تقديرا لإسهاماته من أجل تقدم صحافة الطاقة على المستوى العالمي.

وقال سعادة السيد عبدالله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة السابق ومؤسس الجائزة “إنه من دواعي الفخر والاعتزاز الكبير أنه وبعد مضي ثلاث سنوات على إطلاق جائزة العطية الدولية للطاقة أن أصبح في رصيد سجل الفائزين بها 20 من أكثر الشخصيات تقديرا واحتراماً في قطاع صناعة النفط والغاز على المستوى العالمي”.

وأضاف سعادته خلال الحفل المقام بالمناسبة “أغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالشكر إلى لجنة الاختيار الدولية المستقلة تقديرا لجهودها البارزة في اختيار الفائزين لعام 2015 ،والتي هي أيضا تتضمن شخصيات عالمية رفيعة برئاسة الدكتور دانيل يرجن الفائز بجائزة “بوليتزر” العالمية تقديراً لمؤلفاته”.

وعلى صعيد آخر تم تكريم ذكرى الراحل كريستوف دي مارجري الرئيس التنفيذي السابق لشركة توتال الفرنسية بمنحه الجائزة الفخرية لمنجزاته العمرية من أجل تقدم سياسات الطاقة الدولية وعلاقاتها الدبلوماسية.

وقال السيد ستيفان ميشيل رئيس شركة توتال الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “يغمرنا الفخر والاعتزاز بهذا التكريم للراحل كريستوف دي مارجري الرئيس التنفيذي السابق للشركة”.

وأضاف ميشيل “لقد كرس كريستوف حياته من أجل تقدم شركة توتال، ولقد ترك لنا ميراثا في توتال التي جعل منها واحدة من كبريات شركات صناعة الطاقة بالعالم، واليوم نتشرف بحضور السيدة دي ماري لهذه المناسبة الاستثنائية لتتسلم التكريم نيابة عن زوجها الراحل”.

وختم السيد ميشيل تصريحه قائلاً “باعتبارها من الجهات الراعية لجائزة عبدالله بن حمد العطية الدولية للطاقة، وكلاعب أساسي في مشهد الطاقة العالمي، تتقدم شركة توتال بالتهنئة لكافة الفائزين من مختلف فئات الجائزة وذلك تقديراً لمساهماتهم المتميزة ، لقد تمكن كل منهم من إدراك التحديات التي تواجه قطاع صناعة الطاقة وكرّس نفسه وقدراته من أجل الابداع والاستدامة، وكلنا أمل في أن الاجيال الحالية والمستقبلية سوف تأخذ منهم الإلهام والقدوة”.

يذكر،أن اختيار الفائزين بجائزة العطية الدولية للطاقة، يتم عبر لجنة اختيار دولية تعمل على تقييم المرشحين لنيل الجائزة استناداً إلى أربعة معايير أساسية هي التأثير الذي يحظى به المرشح، القيادة والمشاركة، الإبداع والتفكير الخلاق، وأخيراً الرؤية طويلة الأمد.

وقد تكونت لجنة اختيار الفائزين بجائزة العطية الدولية للطاقة 2015 من كل من الدكتور إبراهيم الإبراهيم، المستشار الاقتصادي بالديوان الأميري ،والدكتور دانيل هوارد يرجين، نائب رئيس مجلس إدارة HIS ،والدكتور ألدو فلوريس كوريجا، الأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي، والدكتور عدنان شهاب الدين، المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي، والسيد نوبوتاناكا المدير التنفيذي السابق بوكالة الطاقة الدولية ،والبروفيسور تان تشور تشوان رئيس جامعة سنغافورة الوطنية، والسيد وليد خدوري رئيس تحرير دورية ميدل إيست إيكونوميك سيرفي سابقاً.

وتعتبر جائزة عبدالله بن حمد العطية الدولية للطاقة تكريما للإسهامات والمنجزات العمرية حيث يحظى سعادته بتقدير عالمي كبير بالنظر إلى مساهماته الهائلة في قطاع صناعة الطاقة عالميا على امتداد عدة عقود.

وتكريما لمسيرة سعادته العملية التي لقيت نجاحا كبيرا ولامست نجاحاتها العديد من الأشخاص والشركات والدول سواء المنتجة والمستهلكة للطاقة، ولعل أكثرها تأثيراً كان في تطوير صناعة الطاقة في دولة قطر، تأتي جائزة عبدالله بن حمد العطية الدولية في مجال الطاقة لتقدم التكريم للأفراد مقابل منجزاتهم وإسهاماتهم على امتداد مسيرتهم العمرية من أجل تطور صناعة الطاقة عالمياً.

وقد تم إنشاء الجائزة للاحتفاء بإرث سعادته في تطوير قطاعات في أعمال وسياسات صناعة الطاقة وذلك في الفئات التالية، تقدم الطاقة في دولة قطر، وتقدم منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، وتقدم الحوار بين الدول المنتجة والمستهلكة للطاقة، التقدم في تعليم القادة المستقبليين والتقدم في صحافة الطاقة.

ويتم تقدير المرشحين للجوائز بناء على سجل متميز من المنجزات في قطاع تخصصهم على امتداد مسيرتهم العمرية كاملة وتقديراً للأفراد الذين كان لهم تأثير متميز وخاص في قطاع صناعة الطاقة مع منجزات وإسهامات شخصية متفردة لفترات طويلة ومنسقة من العمل في هذا القطاع.

 

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.