“ام اس سي سبلنديدا” ترسو في ميناء الدوحة وعلى متنها 4 آلاف زائر

0

الباخرة العملاقة “ام اس سي سبلنديدا” ترسو في ميناء الدوحة وعلى متنها 4 آلاف زائر

الباخرة الإيطالية العملاقة من المقرر لها القيام بست رحلات إلى الدوحة هذا الموسم

 “كيو بزنس” Q Business: دشنت الباخرة العملاقة “إم إس سي سبلنديدا” اليوم أولى رحلاتها إلى ميناء الدوحة، حيث كان في استقبالها وفدٌ رفيعٌ ضم مجموعة من مسؤولي الهيئة العامة للسياحة وشركة موانئ قطر، ومطار حمد الدولي، والإدارة العامة للجوازات في وزارة الداخلية. وتعتبر الباخرة الإيطالية العملاقة والتي تبلغ سعتها

4363 راكب هي الباخرة الثانية لشركة “إم إس سي كروز” التي ترسو في الدوحة، ومن المقرر لها أن تقوم بخمس رحلات أخرى خلال موسم السياحة البحرية الجاري 2017 / 2018.

وقد علَّق السيد حسن الإبراهيم، رئيس قطاع تنمية السياحة في الهيئة العامة للسياحة، قائلاً: “إن قطر تتحول بسرعة إلى وجهة رئيسية للبواخر السياحية، وهو أمرٌ يُستدل عليه من تزايد عدد البواخر العملاقة التي ترسو في الدوحة”.

وأضاف” يسرنا اليوم أن نرحب بباخرة سياحية أخرى تابعة لشركة إم إس سي كروز في الدوحة، ونحن نتطلع لتلبية الطلب المتزايد من قبل الزوار الدوليين على التجارب السياحية الأصيلة التي توفرها قطر لزوارها، وذلك من خلال التعاون الوثيق مع القطاع الخاص لتوفير منتجات سياحية جديدة تثري التجربة السياحية القطرية.”

وأضاف الإبراهيم قائلاً “إن مشروع إعادة تطوير ميناء الدوحة، الذي يجري تنفيذه الآن على قدم وساق، سوف يضع قطر على الطريق الصحيح نحو تعزيز قدرتها على استقبال سياح البواخر السياحية وكذلك التحول إلى محطة رسو وانطلاق لهذه البواخر. وبمجرد الانتهاء من إنشائه، سوف يصبح الميناء مرفأً سياحياً دائماً لاستقبال رحلات السياحة البحرية، كما سيكون قادراً على استقبال باخرتين عملاقتين في آن واحد معاً. وتشير التقديرات إلى أنه بمجرد الانتهاء من جميع المشاريع الخاصة بتنمية قطاع السياحة البحرية، فإن القطاع سوف يجتذب أكثر من 500 ألف زائر إلى قطر ويحقق إيرادات قدرها 350 مليون ريال قطري سنوياً بحلول عام 2026”.

ومن خلال التعاون المكثف بين الهيئة العامة للسياحة، ووزارة الداخلية، ومواني سيستفيد الركاب من إجراءات النزول الميسرة التي تم تطبيقها خلال الموسم السياحي الماضي، بحيث تنتهي إجراءات النزول خلال ساعة واحد ليتمكن الركاب من الاستمتاع برحلتهم النهارية.

وبمجرد وصولهم إلى الدوحة، أُتيح لركاب “إم إس سي سبلنديدا” مجموعة متنوعة من الأنشطة للاختيار من بينها، ومنها رحلات سفاري الصحراوية أو قضاء يوم استجمام على أحد الشواطئ أو الانضمام إلى جولات ثقافية لزيارة معالم قطر أو جولات التسوق في أفخم مراكز التسوق القطرية، أو الخروج في رحلات بالمراكب الشراعية.

ومن جانبه، قال السيد راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة: “يعتبر تعزيز حصة قطر من سياح الرحلات البحرية مكوناً مهماً ضمن استراتيجيتنا الرامية إلى تنويع أسواقنا المصدرة للسياحة. ورغم أن الموسم الحالي مازال في بدايته، إلا الأرقام والمعدلات الخاصة بعام 2017 منذ بدايته وحتى اليوم تُظهر بالفعل زيادة نسبتها 6% في عدد الزائرين القادمين من القارة الأوروبية مقارنة بالعام الماضي. ونظراً لأن سياح الرحلات البحرية عادة ما يُجربون العديد من عناصر التجربة السياحية في قطر خلال زياراتهم القصيرة، فإن ذلك يجعلهم بمثابة السفراء لنا، مما يساعدنا في الترويج لقطر في أسواقنا الرئيسية المصدرة للسياحة باعتبارها وجهة للتجارب السياحية الأصيلة والمتميزة.”

وعلق السيد جياني أونوراتو، الرئيس التنفيذي لشركة إم إس سي كروزس، قائلاً:” نحن سعداء بتدشين ام اس سي سبلنديدا أولى رحلاتها إلى الدوحة كجزء من رحلتها الأولى في المنطقة. وتلتزم شركة ام اس سي كروزس بدعم تطور ونمو السياحة البحرية في المنطقة خاصة مع الطلب المتزايد من عملائنا حول العالم الذين يرغبون في تجربة وجهات سياحية شتوية جديدة ومميزة. مع وصول ام اس سي سبلينديدا، والتي تم تجهيزها حديثاً بأحدث التقنيات التي تهتم براحة ورفاهية الضيوف، سيتمكن الضيوف من الاستمتاع بالتراث الثقافي القطري الغني وكذلك وسائل وانشطة الترفيه الحديثة المنتشرة في الدوحة”

وتعتبر الباخرة إم إس سي سبلينديدا، التي يبلغ طولها 333 مترا وارتفاعها 66 مترا، هي إحدى أكثر السفن السياحية تطوراً لدى شركة “إم إس سي كروزس”، وهي تعادل مساحة ثلاثة ملاعب لكرة القدم. وقد تم تجديد وتطوير الباخرة في بدايات ديسمبر من هذا العام.

وتضم التجديدات التي أدخلت مجموعة من أحدث التقنيات والمنتجات المبتكرة التي تهدف إلى الوصول بتجربة السفر على متنها إلى مستوى متقدم. وتعتبر ام اس سي سبلينديدا اول باخرة في أسطول ام سي سي كروزس تحصل على هذا التطور الرقمي والتقني، حيث ان الباخرة أصبحت مجهزة بشبكة واي فاي أقوى، وأحدث اللافتات الالكترونية التي تعرض محتوى رقمي حسب رغبة الضيف.

تم إضافة اختيارات طعام متنوعة حيث تضم الباخرة الآن مطعمان جديدان، حيث سيتمكن الضيوف من الاستمتاع بقطع اللحم المقدد المخصوص في مطعم بوتشرز كت، أو الاستمتاع بالاطباق الآسيوية في فيوجن لاونج الصيني، وهو مفهوم جديد تم تطويره بالتعاون بين ام اس سي كروزس وأحد أشهر الطهاة والحاصل على عدة جوائز، الشيف جيرمي لينج.

بالإضافة إلى تجربة التسوق على ظهر الباخرة قد تم تحديثها بشكل كبير مع وجود عدد اكبر من المحلات المعفاة من الضرائب تقدم خيارات اكبر ومتعة تسوق افضل.

وبالإضافة إلى ذلك، تتميز إم إس سي سبلينديدا بأنها تضم نادياً ليخوت إم إس سي، والذي روعي في تصميمه أن يلبي احتياجات الضيوف المتميزين ممن يرغبون في التفرد والخصوصية ولكن مع وجود عدد كبير من الخيارات. وهي الباخرة الوحيدة من نوعها في المنطقة التي تقدم هذه النوعية من التجارب. ويمثل نادي اليخوت مفهوماً مبتكراً في عالم بناء السفن، حيث يعتبر بمثابة “باخرة داخل الباخرة”، ويوفر منطقة قائمة بذاتها تماما على سطح مقدمة الباخرة، مما يمنح ضيوف النادي إطلالة خلابة على البحر، بالإضافة إلى كونه يضم مجموعة من المرافق الخاصة مثل حمام سباحة ومَشمَسة ومطعم متخصص. ويقدم النادي أرقى مستويات الخدمة مع إضفاء اللمسة الشخصية التي تساعد الضيوف على الاستمتاع بعطلاتهم، والاستفادة من الخدمات التي يقدمها على مدار الساعة أطقم استقبال وموظفون مدربون على تلبية جميع الاحتياجات.

قد روعي في تصميم التجربة السياحية على متنها أن تلبي متطلبات وأذواق أكبر عدد ممكن من الضيوف، كما أنها تضم مجموعة متنوعة ومختارة من المرافق الرياضية والترفيهية، بداية من ملاعب التنس وكرة السلة وملعب جولف مصغر ومضمار للجري وقاعة ألعاب رياضية وصولاً إلى مجمع للأنشطة الترفيهية المائية ومحاكاة لحلبة سباق الفورمولا 1 وسينما رباعية الأبعاد.

(Visited 26 times, 1 visits today)
Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.