بدء أعمال المؤتمر الخليجي الثامن للجودة

0

الدوحة – قطر

تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بدأت أمس بالدوحة أعمال المؤتمر الخليجي الثامن للجودة الذي ينظمه مركز الخليج للتنمية تحت شعار “الجودة والتنمية البشرية” بمشاركة عدد من الجهات في الدولة وممثلين عن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
ويسلط المؤتمر هذا العام الضوء على عدد من الموضوعات حول نظم الجودة مستعرضا أبرز التجارب في هذا المجال لعدد من الجهات والشركات في الدولة وخصوصا ما يتعلق منها بتطبيق أنظمة الجودة وقياس الأداء المؤسسي وتعزيز رأس المال البشري ونظم التعليم والتدريب فيها.. كما يتطرق المؤتمر لمركز الاعتماد الخليجي الذي أطلق مؤخرا.
وخلال افتتاحه لأعمال المؤتمر أعلن سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية أن الوزارة بصدد إطلاق جائزة التميز الحكومي وذلك بحلول العام المقبل .
وأكد سعادته،أن دولة قطر أولت أهمية كبيرة لموضوع الجودة وتقييم الأداء المؤسسي من خلال إعادة الهيكلة واستحداث وزارة التنمية الإدارية التي أسست إدارة مختصة بالجودة وتقييم الأداء المؤسسي تهتم بوضع وتطوير معايير للجودة في الجهات الحكومية بهدف الوصول إلى التميز المؤسسي .
وأعاد سعادة وزير التنمية الإدارية إلى الأذهان ما جاء في خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى لدى افتتاح سموه دور الإنعقاد العادي الرابع والأربعين لمجلس الشورى من أنه بالرغم من حصول الاقتصاد القطري على درجات عالية من الثقة من قبل مؤسسات التقييم العالمية وتحقيق قطر لمواقف متقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية إلا أنه لابد من التركيز على المخرجات والنتائج الحقيقية والملموسة باعتبارها معيارا للنجاح ولنجاح استراتيجية التنمية الوطنية.
وقال سعادته “وانطلاقا من ذلك ستطلق وزارة التنمية الإدارية بحلول العام 2016 جائزة التميز الحكومي بهدف تعميم أفضل الممارسات الإدارية والمهنية وذلك من خلال قياس المؤشرات لمعدلات الأداء المؤسسي ونشر نتائجها للاسترشاد بها في تحسين واقع العمل في الجهات الحكومية وتشجيع ودعم تطبيق نظم الجودة في تلك الجهات وخلق بيئة تنافسية محفزة للإبتكار والإبداع”.
وأعرب سعادة الدكتور النعيمي في ختام كلمته عن شكره لمركز الخليج للتنمية على جهوده في نشر ثقافة الجودة والتميز من خلال هذا المؤتمر السنوي كما قدم الشكر لكافة الجهات الراعية والداعمة للمؤتمر.. متمنيا له التوفيق والنجاح.
بدوره نوه السيد محمد بن صالح الكواري رئيس مركز الخليج للتنمية بالرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى للمؤتمر.. لافتا إلى أن هذه الرعاية تؤكد اهتمام والتزام القيادة السياسية بتطبيق أنظمة الجودة العالمية.
وقال إن توجه مجلس الوزراء الموقر بإنشاء إدارة للتخطيط الاستراتيجي والجودة في مختلف وزارات الدولة خطوة من شأنها أن تساهم في رفع مستوى الأداء في القطاع الحكومي وتترك أثرا إيجابيا على مستوى رضا العملاء على الخدمات.
وأكد أن حسن تطبيق أنظمة الجودة في المؤسسات والشركات له آثار إيجابية ملموسة على التنمية البشرية وهو ما ينعكس إيجابا على مستوى الأداء في تقديم أفضل الخدمات باستخدام أفضل الوسائل وأسرعها.
من ناحيته، قال السيد خليفة عبدالله السويدي الرئيس التنفيذي لشركة قطر للأسمدة الكيماوية “قافكو” إن قيمة المؤسسات الحقيقية تكمن في الموارد البشرية وإدارة مسارات العمل ومقومات الإنتاج الأخرى، مضيفا “أن كفاءة وفعالية القوى البشرية تحدد المحصلة النهائية ونسبة نجاح أو ضعف الأداء لدى المؤسسات”.
وأوضح أن العنصر البشري بقدراته في القيادة والتوجيه والتنظيم والتنفيذ يمثل العنصر المتفرد القادر على زيادة ومضاعفة الإنتاج لأي نشاط اقتصادي.
لافتا إلى ضرورة اتخاذ جميع التدابير اللازمة للاستفادة من الموارد المتاحة بكفاءة وفاعلية لتحقيق الإستدامة للأجيال القادمة.
وأكد أن “قافكو” أولت أهمية كبيرة لتطبيق برامج مراقبة وتطوير الجودة لتحقيق مستويات عالية في كل مجالات عملها، مشيرا إلى حصول الشركة على عدة جوائز دولية خاصة بمستويات الجودة والسلامة المهنية وحماية البيئة والرعاية المسؤولة مما عزز مكانتها بين شركات الصناعات الكيماوية على مستوى العالم.
وأضاف أن “قافكو” عملت على الربط المباشر بين سياسات وخطط عمل الشركة وأنظمة الجودة ، حتى أصبحت جزءا من نظام الإدارة لديها، كما أولت عناية خاصة لتكامل نظم الجودة في إدارة الموارد البشرية بالتناسق مع استراتيجيتها وأهدافها.
وأشار إلى أن تطبيق نظم إدارة الجودة الشاملة في تسيير الموارد البشرية له أهمية كبيرة في الربط بين إدارة الموارد البشرية والأهداف والغايات الاستراتيجية لتحسين الإدارة والتنمية وأن توظيف الموارد البشرية وإدارتها بالطريقة المثلى يعمل على تحقيق الأهداف والغايات المرسومة في تكامل وتناسق مع نظم إدارة الموارد والأعمال الأخرى لتأكيد العمل على تحقيق أهداف الشركة.
كما أشار إلى أهمية تطبيق نظم الجودة على أداء الموظفين وتقييم أدائهم ومساهماتهم وتطوير قدراتهم من خلال التدريب وتمكينهم من أسباب الخبرة والمعرفة بما يمكن من خلق بيئة عمل أكثر مرونة وقدرة على تبني السلوك الابتكاري .
وأكد السويدي إلتزام الشركة بالموجهات الرئيسية لرؤية قطر الوطنية 2030 حيث حددت رؤيتها واستراتيجيتها وفقا لذلك كما التزمت بالعمل على تقطير قطاع الطاقة والصناعة بنسبة 50 بالمئة أو أكثر ورفد المجال بمواطنين قطريين مؤهلين لتولي الوظائف القيادية في هذا القطاع.
وأوضح أنه لإتمام تطبيق خطط التقطير أوجدت الشركة القنوات اللازمة لدعم قطاع التعليم في الدولة وكسب قصب السبق عبر مجموعة من الشراكات وبرامج الرعاية التي تشجع توظيف ودعم خطط تدريب وتطوير المواطنين القطريين.
وأشار إلى حرص الشركة على متابعة التقدم في برنامج التدريب ومواصلة توفير الدعم المباشر للمتدربين والطلاب بالشركة سواء في مكان العمل أو المؤسسات التعليمية المنتمين إليها بهدف مواصلة اكتساب المعارف.
وأفاد بأن الشركة تعمل على توطيد العلاقة مع الجامعات والمدارس والمؤسسات التعليمية بهدف ترسيخ المعرفة بين طلابها ومنسوبيها حيث تكمن ملامح تشكيل المستقبل، مؤكدا مواصلة قافكو لمسيرتها نحو المزيد من الإنجاز والتقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة للدولة.

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.