زيادة مخاوف استخدام الذكاء الاصطناعي من قبل مجرمي الإنترنت

0

مجلة كيو بزنس Q Business Magazine:

أوضح خبير أمن المعلومات المهندس سامر عمر، أنه في ظل الانتشار المتزايد للحوسبة، لم تعد أساليب الدفاع التقليدية كافية لمواجهة التهديدات الحالية، وقال: “إن الدور الكبير الذي تقوم به تقنيات الذكاء الاصطناعي، زاد من لجوء شركات أمن المعلومات لمواجهة التصاعد المُتواصل في حوادث الاختراق، ومواجهة القراصنة باستراتيجيات تُشابه أساليبهم.”

samer-omar-large MENA ISC

خبير أمن المعلومات المهندس سامر عمر

في مقال أخير لمارتن جايل، يقول إن الذكاء الاصطناعي للأمن السيبراني هو أكثر الموضوعات تداولاً ومقامرة خطيرة. يمكن أن يساعد تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي في الوقاية من الهجمات الإلكترونية، ولكن المتسللين يمكنهم إحباط خوارزميات الأمان من خلال استهداف البيانات التي يتدربون عليها وعلامات التحذير التي يبحثون عنها.

دفاعات مؤثرة

وأضاف خبير أمن المعلومات لأكثر من عقدين، أن هناك زيادة كبيرة في مبيعات برامج الأمن الإلكتروني التي وعدت بدفاعات لا يمكن اختراقها بسبب اعتمادها على تقنيات الذكاء الاصطناعي والتي تُمكنها من الكشف الفوري عن أي برامج ضارة على الشبكة والاستجابة للحوادث واكتشاف الاختراقات قبل أن تبدأ.

وأكد بأن الذكاء الاصطناعي يعد أحد الركائز الأساسية في مجال الأمن الإلكتروني خلال الأعوام المقبلة، وبخاصة مع ازدياد الاعتماد على تقنيات إنترنت الأشياء التي تربط كل شيء بشبكة الإنترنت، الكلاود، التحول الرقمي، والصناعة.

فيما تعتمد شركات الأمن الإلكتروني على خوارزميات التعلم الآلي بشكل عام لتدريب مجموعات البيانات الكبيرة على تَعلم ما يجب مشاهدته على الشبكات وكيفية التفاعل مع المواقف المختلفة وهذا عكس ما تقدمه أنظمة الذكاء الاصطناعي، ولا تستطيع معظم تطبيقات الأمن الإلكتروني الموجودة اكتشاف استنتاجات جديدة بدون بيانات تدريب جديدة. يجب أن يتعلموا كيفية التفاعل مع حالات الاستخدام المختلفة والسيناريوهات التي تتطلب عادة تدخلاً بشرياً في شكل ترقيات أو تصحيحات أو تغييرات في التكوين في حين أن وعد الذكاء الاصطناعي هو أن الإجراء التصحيحي سيتم تلقائياً استناداً إلى القرارات التي تتخذها التكنولوجيا.

الاستخدام المضاد

هناك خطر من أن تتجاهل شركات الأمن السيبراني الطرق التي يمكن أن تخلق بها خوارزميات التعلم الآلي إحساساً زائفاً بالأمان. وفي المقابل حذّرت دراسة بريطانية حديثة نُشرت خلال فبراير الماضي من استغلال الذكاء الاصطناعي لزيادة الهجمات الإلكترونية، والتسبب في حوادث للسيارات ذاتية القيادة أو تحويل الطائرات من دون طيار التجارية إلى أسلحة.

 إن التقدم السريع في الذكاء الاصطناعي يزيد من احتمال إساءة استخدام الدول المارقة والمجرمين ومرتكبي الهجمات الفردية. في سيمانتك 2018 تنبؤات حول الأمن السيبراني؛ سيستخدم مجرمو الإنترنت AI & ML لتنفيذ الهجمات في المرتبة رقم 2.

تتضمن العديد من المنتجات التي يتم طرحها “التعلم تحت الإشراف”، والذي يتطلب من الشركات اختيار وتسمية مجموعات البيانات التي يتم تدريب الخوارزميات عليها – على سبيل المثال، عن طريق وضع علامات على الشفرة التي تمثل برامج ضارة ورمزاً نظيفاً. هناك خطر آخر يتمثل في أن المتسللين الذين يحصلون على إمكانية الوصول إلى أنظمة شركة الأمان يمكن أن يفسدوا البيانات عن طريق تبديل الملصقات بحيث يتم وضع علامة على بعض أمثلة البرامج الضارة على أنها شفرة نظيفة. لا يحتاج الأشرار إلى التلاعب بالبيانات ؛ بدلاً من ذلك، يمكنهم استخدام ميزات التعليمة البرمجية التي يستخدمها نموذج ما للإبلاغ عن برامج ضارة وإزالتها من الشفرة الضارة التابعة لهم؛ لذا لا تكتشفها الخوارزمية.

 

Share.

Leave A Reply