قطاع النفط والغاز على استعداد لتسريع عملية التحول الرقمي

0

مجلة كيو بزنس Q Business Magazine:

قطاع النفط والغاز على استعداد لتسريع عملية التحول الرقمي في عام 2019

 لا يزال التحول الرقمي هو المحور الرئيسي في العام المقبل للمشغلين في قطاع النفط والغاز، حيث أن عملية التحول الرقمي ليست بجديدة على هذا القطاع. على سبيل المثال، كانت مصافي النفط تتابع عملية التحول الرقمي منذ أكثر من ثلاثين عاماً، مع وجود تقنيات مثل التحكم في العمليات المتقدمة الراسخة كجزء من المزيج التشغيلي للعديد من المشغلين.

رون بيك، مدير التسويق في قطاع الطاقة لدى آسبن تك

(بقلم رون بيك، مدير التسويق في قطاع الطاقة لدى “آسبن تك”)

 لكن الاختلاف اليوم هو مدى سرعة تسارع هذا التحول. يقود هذا الاتجاه صناعة التكرير الآسيوية. تدفع المنظمات في الهند وماليزيا وتايلاند وإندونيسيا والصين التحول الرقمي بقوة لأنهم يدركون أن هذا يمكن أن يكون ميزة تنافسية واقتصادية بالنسبة لهم مقابل منافسين تقليديين أبطأ الحركة في مناطق أخرى. يجب أن تضمن مصافي النفط في أوروبا أن تكون في طليعة أقرانها الآسيويين.

 إن معدل التغير التكنولوجي يقود التحول الرقمي في جميع أنحاء العالم. يستمر حجم البيانات المتصلة المتاحة للمشغلين في النمو بسرعة. ويرجع هذا إلى التوسع المستمر في سوق إنترنت الأشياء الصناعي (IIOT)، والذي يتوقع أن ينمو من 64 مليار دولار أمريكي في عام 2018 إلى 91.4 مليار دولار بحلول عام 2023 ضمن معدل نمو سنوي مركب يبلغ 7.39٪ خلال فترة التوقعات وفقاً لشركة الأبحاث، ماركتس آند ماركتس.

 وإلى جانب ذلك، فإننا نشهد نمواً سريعاً في التعلم الآلي، مما يجعل الرؤى حول المصانع والمعدات متاحة بشكل أسرع لصناع القرار الكبار. وفي التنقل والافتراضيات والتحليلات، وفي توفير واجهات بسيطة ورؤى للبيانات والنماذج.

 تساعد القدرة على فحص البيانات والتوجهات بسرعة المشغلين في تحقيق الموازنات الاقتصادية المثلى، مما يزيد الاستدامة والأرباح. كما تساعد التكنولوجيا الرقمية على بناء المرونة في استخدام الأصول القريبة من قدرات التصميم في تلبية متطلبات المنتج والاقتصادات غير المؤكدة والمتغيرة. ولكن ربما يكون المحرك الأكثر إلحاحا هو حول موثوقية الأصول والطريقة التي يمكن بها تحسينها من خلال تقنيات الصيانة التنبؤية والإلزامية. هذا هو الأساس لأن هذه التقنيات لديها إمكانات هائلة في جميع أنحاء القطاع، وتقدم بديلا أفضل للمنهج التقليدي القائم على التواريخ المجدولة لصيانة الأصول.

مع هذا المنهج، يتم التركيز على تحليل المشكلات المعروفة بأنها تسبب مشكلة مثل الاهتزاز في المضخة أو الضاغط. يمكن إضافة شاشات سونيك إلى الجهاز وعندما يتجاوز الاهتزاز مستوى معين، يمكن إرسال التنبيهات لتقديم المشورة للمشغلين بأن الإجراء التصحيحي مطلوب.

تضيف التحليلات المسبقة طبقة جديدة من التطور إلى المنهجية، ونقلها من منهج قائم على المنتج إلى منهج يستند إلى عملية أوسع. يجب أن يكون هناك إدراك بأن العمليات والأنشطة والنظم المستخدمة في المصنع مترابطة في تقديم التحليلات الإلزامية. تبحث التحليلات الإلزامية في تدفقات البيانات خلال ذلك، وتؤشر إلى توقعات معقدة وأنماط البيانات التي تحدث قبل أوانها.

كما إن المنهج أيضاً يخبر المشغل بالسبب الجذري للمشكلة بشكل حاسم للغاية. لا يخبرهم أن الضاغط سوف يصاب بالعطل فحسب، وإنما أيضاً بأن الفشل الوشيك مرتبط مباشرة بتسرب السائل إلى خطوط الغاز عند تركيز معين أو حتى مجرد تغيير بطيء في الضغط المسجل. إن ذلك عنصر توجيهي في المنهج بفعالية. فهو لا يسلط الضوء على المشكلة الوشيكة فحسب، بل يسلط الضوء أيضاً على الإجراءات التي يمكن اتخاذها لتجنبها. لا يزال ذلك في مهده اليوم ولكن في العام 2019، نتوقع أن نرى مستوى الاهتمام والإثارة حوله سيزداد سويةً.

تحديد نطاق النتائج

وعلى الرغم من ذلك، فإن التحليلات الإلزامية هي في نهاية المطاف مجرد مثال فقط، على الرغم من كونه عاملاً هاماً من حيث التوجه إلى التكنولوجيا الرقمية عبر قطاع النفط والغاز. وفيما يتعلق بالنتائج، نرى أن هناك ثلاث اتجاهات رئيسية تظهر في جميع أنحاء القطاع، حيث أن المسيرة إلى التحول الرقمي على قدم وساق. أولاً ستتغير طبيعة العمل. حيث ستصبح المصافي ومهام الأصول أكثر استقلالية وتدعمها تقنيات الذكاء الاصطناعي، يمكن توقع زيادة كبيرة في الإنتاجية. يحتاج الأفراد والشركات التي يعملون بها إلى فهم أن متطلبات العمال ستتطور. ستحتاج المنظمات والأشخاص إلى إعادة تدريب أنفسهم.

كما نتوقع أن يشهد العام 2019 استمرار تنفيذ توجه جديد نسميه هنا: “شبكات التعاون الصناعي”. ستتيح الفرصة لربط عناصر سلسلة القيمة بسلاسة ميزة تنافسية للشركات التي تدرك ذلك، ويمكنها استغلال الفرصة لبناء تحالفات تجارية عبر سلسلة القيمة. كما فعلت أمازون مع شحن السلع الاستهلاكية وسلاسل التوريد، ستقوم الشركات المصنعة للعمليات بالرد على فرص السوق والتحديات في مجال التصنيع والتسعير.

سيكون التوجه الرئيسي النهائي عبر هذا القطاع حول التغيير التنظيمي. إن توفير المعرفة والميكنة في البيانات والنماذج عبر شركات التكرير سيؤدي إلى إضفاء الطابع الديمقراطي على عملية صنع القرار. إن الأشخاص الذين يتبنون ذلك سيجعلون أنفسهم أكثر قابلية للتوظيف، في حين أن المؤسسات التي تتبنى ذلك ستكون أكثر قدرة على تحقيق التحول الرقمي بطريقة ذات معنى والتنافس في عام 2019 وما بعده.

ومع اقترابنا نحو عام 2019، تبدو التوقعات مشرقة بالنسبة للمشغلين في قطاع النفط والغاز. على اعتبارها أوقات مثيرة للقطاع. يقدم الدفع نحو التحول الرقمي وتقدّم الذكاء الاصطناعي والتقنيات القائمة على التحليلات مجموعة جديدة كاملة من الفرص. تبدو آفاق المستقبل لهذه الصناعة والمشغلين الذين يعملون فيها إيجابية حقاً.

 

 

Share.

Leave A Reply