قطر شهدت سفر 300 ألف شخص خلال العيد

0

كيو بزنس
شهدت منافذ الدولة البرية والجوية جاهزية دائمة للعاملين في إدارة جوازات المطار، ومنفذ أبو سمرة لاستقبال المسافرين، وتسهيل إجراءات السفر لهم خلال أيام عيد الفطر وبالسرعة في الأداء وتبسيط الإجراءات، حيث سجلت حركة الدخول والخروج اكثر من 300 الف مسافر، منذ آخر رمضان وحتى اليوم الثالث لعيد الفطر المبارك، كما استقبلت غرفة عمليات الطوارئ ( 999 ) أكثر من 18 الف اتصال خلال الثلاثة أيام الأولى للعيد.
وأوضح المقدم خالد سعد السليطي مساعد رئيس قسم خدمات الطوارئ بإدارة العمليات المركزية، أن الإدارة تشكل حلقة الوصل بين الجمهور والجهات الأمنية، حيث أنها تلبي دوماً الاستجابة لكافة الحالات والحوادث ، وأنها تتلقى اتصالات الطوارئ من الجمهور على مدى الـ 24 ساعة من خلال أربع ورديات يزيد عددها خلال أيام العيد، حيث استقبلت خدمة الطوارئ ( 999 ) خلال أيام العيد الثلاثة ( 18567 ) اتصالا، حيث سجلت أعلى نسبة اتصال على خدمة الطوارئ يوم الجمعة أول أيام العيد، والتي بلغت ( 6464 ) اتصالا، في حين انخفضت الاتصالات بشكل طفيف ثاني أيام العيد لتسجل ( 6127 ) اتصالا، لتصل ثالث أيام العيد لأدنى مستوياتها مسجلة ( 5976 )، أغلبها اتصالات تتعلق بالحوادث والازدحام المروري والمستشفيات، والبعض منها مكالمات غير طارئة .
وأشار الى أن ادارة العمليات تقوم بجهد أمني، وتحرص على أن تكون الاستجابة على مستوى واحد من الأداء بنفس الجاهزية والحرفية، كما أن غرفة العمليات تستخدم أحدث الأنظمة منها النظام الجغرافي الأمني، ونظام كاميرات المراقبة الأمنية، ونظام تتبع حركة الدوريات الأمنية ونظام الاتصالات على مستوى الدولة ليتمكن طاقم غرفة العمليات من إدارتها على أكمل وجه.
وحول كيفية التعامل مع المكالمات أوضح أنه خلال استلام البلاغ على 999 يتم تصنيفه حسب أهميته ويتم التعامل معه وتعيين الجهات التي ستستجيب له وتتم متابعة كل بلاغ لحين الانتهاء من الإجراء اللازم.

حماية الارواح
ويضيف أن هدفنا في خدمة الطوارئ هو الحد من الاضرار وحماية الارواح عبر الاستجابة السريعة واحتواء الموقف والأهم من ذلك سرعة التعافي وعودة الأمور للوضع الطبيعي، نعمل لخدمة الجميع وعلى مدار الساعة ونرحب بجميع الاتصالات الواردة أيا كان سببها استغاثة مساعدة أو استفسار أو أي شيء آخر فواجبنا تقديم كافة أوجه المساعدة للجميع على حد سواء.
ويشير إلى أن اليوم الواحد ينقسم إلى عدة فترات تزداد أو تتراجع فيها وتيرة الاتصالات الواردة الى خدمة الطوارئ ( 999 ) وفقاً لوتيرة الحياة اليومية وحيثياتها، ففي الصباح تتزايد وتيرة البلاغات الواردة ما بين السادسة صباحاً وحتى الثامنة حيث تشكل هذه الفترة نشاطا ملحوظا لأفراد المجتمع، بعد الساعة الثامنة يتراجع عدد البلاغات لتعود بالازدياد عند الظهيرة وحتى الثالثة عصراً، ثم تحل فترة المساء ويعود معدل البلاغات للارتفاع مع الاختلاف بطبيعة هذه البلاغات.

مطار حمد
وفيما يتعلق بجوازات مطار حمد الدولي أكد العقيد محمد راشد المزروعي مدير ادارة جوازات المطار على أن المطار سجل حركة كبيرة وثابتة في أعداد المسافرين منذ التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك مسجلاً أكثر من 200 الف مسافر وقادم حتى اليوم الثالث من أيام عيد الفطر، حيث أن حركة الدخول والخروج شهدت ارتفاعا تدريجيا خاصة في الايام الثلاثة الأولى لعيد الفطر المبارك لتسجل أعلى نسبة في حركة الخروج في التاسع والعشرين من رمضان مسجلة 35 الف مسافر لتنخفض الى 27 الف في أول ايام العيد لتصل الى 25 الف في اليوم الثالث للعيد .
ويضف أن معدل الدخول للبلاد سجل زيادة بدءا من أول ايام عيد الفطر المبارك حتى اليوم الثالث للعيد ليسجل أكثر من 152 الف مسافر وبلغ عدد القادمين من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي أكثر من 34 الفا وباقي المسافرين من جنسيات مختلفة .
واشار الى أن جميع كاونترات مطار حمد الدولي سواء في الدخول أو الخروج والتي تتجاوز 120 كاونتر جميعها تعمل منذ الثامن والعشرين من شهر رمضان المبارك وعلى مدى الـ 24 ساعة وجميع منسوبي الادارة في حالة دوام كامل لتنظيم حركة المسافرين، ومتابعة أي معوقات تواجه المسافرين والعمل على تذليلها فوراً.
وأشار الى أنه تم تشكيل فريق عمل من الإدارة لتعزيز انسيابية الحركة أثناء الازدحام وزيادة عدد كادر الموظفين تسهيلاً لإجراءات إنهاء جوازات المسافرين وتوفير وسائل الراحة للمسافرين مؤكدا على أن جميع الجهات العاملة في مطار حمد الدولي تعمل ضمن منظومة متكاملة، تتعاون خلالها في عمليات التنسيق والمتابعة، لتقديم أفضل الخدمات للمسافرين.
ودعا المسافرين المقيمين المغادرين البلاد إلى أهمية حمل بطاقات الاقامة الجديدة معهم أثناء السفر لإنهاء اجراءات سفرهم بيسر وسهولة حيث أنه لن يسمح لأى مسافر بمغادرة البلاد في حالة عدم حمله بطاقة الاقامة الجديدة، مع ضرورة التأكد من جميع المستندات المطلوبة والضرورية المعلن عنها لتسهيل المعاملة على الجميع وتجنب إعاقة حركة المسافرين.

منفذ ابو سمرة
وفيما يتعلق بالسفر عبر منفذ أبو سمرة فهو يعمل على مدى الـ 24 ساعة في الأعياد وفي غير الأعياد والعطلات، وهم العاملون بالمنفذ خدمة المسافرين وتسهيل حركتهم فإنهاء إجراءات المسافرين من خلال المنفذ لا تتجاوز الـ 5 دقائق حيث تم تشغيل جميع الكاونترات في المنفذ تجنباً لأي ازدحام خلال أيام عيد الفطر السعيد، وتم تزويد المنفذ بالمرافق العامة ووحدات الإسعاف والأطقم الطبية والدفاع المدني والسلامة والطوارئ.
وأشار النقيب صالح الاحبابى ضابط الشفت بمنفذ أبو سمرة إلى أن إجمالي عدد المركبات التي دخلت الدولة عبر منفذ أبو سمرة الحدودي خلال أيام العيد الثلاثة بلغ 30150 مركبة في حين بلغ إجمالي عدد المركبات التي غادرت الدولة عبر المنفذ خلال الفترة الزمنية نفسها بلغ 30 الف مركبة.
وأوضح ان إجمالي عدد القادمين إلى الدولة عبر المنفذ خلال أول أيام العيد بلغ 7100 مسافر وفى اليوم الثاني ارتفت نسبة المسافرين لتسجل 10 الاف في حين بلغت نسبة المسافرين ذروتها في اليوم الثالث لتسجل 13050 مسافرا ، وسجلت حركة الخروج نسبة متقاربة من الدخول حيث بلغت في أول ايام العيد 9 الاف وفى اليوم الثاني 11 الف مسافر لتنخفض في اليوم الثالث الى 10 آلاف مسافر .
وأشار الى أنه في أيام الأعياد يتم التنسيق بين أفرع الأمن والجوازات والجمارك لفتح جميع الكونترات على مدار الساعة، حيث تكون جميع الكونترات متوافرة أمام حركة المسافرين.
وقال إن إنهاء إجراءات دخول وخروج المسافرين لكل مسافر أو قادم عبر المنفذ تستغرق خمس أو أقل إذ وفر المنفذ جميع المرافق والخدمات التي من شأنها العمل على راحة المسافرين من أصحاب السيارات الخاصة أو المسافرين عبر النقل الجماعي، حيث تم توفير 14 كونتر لعبور السيارات بواقع 5 كونترات للجمارك و9 كونترات للجوازات 5 منهم للعوائل وذلك للعمل على راحة المسافرين من خلال استخدام أحدث الأجهزة على بوابات العبور.

Share.

Leave A Reply