لقاء:حسام عرب

0

 

“”قطاع التجزئة الالكترونية في منطقة الخليج في طور النمو

أصبح التسوق والتجارة الإلكترونية من أبرز المنافع التي يقدمها الإنترنت للمستخدمين، حيث أصبح بإمكان أي شخص أن يبحث عم يحتاجه من منتجات أو خدمات وأن يقيمها ويفاضل بينها ويدفع قيمتها دون الحاجة إلى أن يغادر منزله. لكن يشوب ذلك عدد من المحاذير والمخاطر التي يتوجب إدراكها والتعامل معها حتى يتسنى للمستخدم الاستفادة من مثل تلك الخدمات مجلة كيو بزنس حاورت الرئيس التنفيذي لموقع نمشي الالكتروني حسام عرب للتعرف على بعض خدمات المتاجر الالكترونية.

 

ما أهمية التسوق الالكتروني وما المزايا التي يقدمها؟

المتسوقون في المنطقة يهتمون بسهولة اختيار والحصول على كل ما يرغبون بشرائه. حالهم كحال باقي المتسوقين في معظم أجزاء العالم. يوفر التسوق الإلكتروني مجموعة واسعة من المنتجات وعلى بعد نقرة واحدة منهم تصلهم أحدث المنتجات بكل يسر وسهولة.

ومع أن قطاع قطاع التجزئة عبر الانترنت في منطقة الخليج العربي لم يزدهر بشكل سريع كما هو الحال في باقي دول العالم، إلا أن المنطقة تعمل حاليا عى اللحاق بالركب بشكلٍ سريع – خاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة والتي لديها أعلى نسبة من مستخدمي الانترنت والذين يتسوقون عبر الانترنت.

ومن أهم مزايا ذلك التسوق وجود عدة خيارات للدفع. مثل: الدفع نقداً عند الاستلام. هذه وسيلة دفع محبّذة وسهلة خاصةً لمن هو متردد باختيار التسوق الالكتروني كوسيلة للتسوق. بالإضافة إلى خدمة التوصيل في اليوم التالي

بماذا يتميز موقع نمشي عن غيره من مواقع التسوق الالكترونية؟

 

نمشي هو الموقع الإلكتروني الوحيد في المنطقة والذي يملك في مستودعه المنتجات التي يوفرها لمتسوقيه. هذا يمكّن نمشي من شحن وتوصيل الطلبية إلى متسوقيه في غضون 1-2 يوم. وهو أمر شديد الأهمية في هذا الوقت، فالعديد من المتسوقين عبر الانترنت لا يستطيعون الانتظار مطولا للحصول على طلبياتهم.

يتوفر لدينا الآن باقة متنوعة من أفضل وأشهر الماركات مثل أديداس، نايك، ديزل، لاكوست، ميس جايديد، سواروفسكي وفانز. هذا المزيج من الماركات المتنوعة سواء كانت الفاخرة منها أو العصرية والحصرية كفيل بأن يضمن أن هناك شيء لكلّ الأذواق.

 

ما هي الاستراتيجيات التي اتبعتموها لتطوير عملكم؟

 

أولى هذه الاستراتيجيات، هو استثمارنا بتطبيقات الهواتف النقّالة. حيث وفّرنا لمستخدمينا القدرة على التسوق أينما كانوا من خلال استخدام الهواتف النقّالة والأجهزة اللوحية. فمع آخر وأحدث إصدارات تطبيق نمشي المجّاني للأجهزة العاملة بنظامي iOS وأندرويد، تمكّنا من رؤية نمو ملحوظ في الإيرادات وعدد المتسوقين عبر استخدامهم الهواتف النقّالة والأجهزة اللوحية. ومع وجود نسبة عالية – 70%- من متسوقينا والذين يتصفحون نمشي باستخدام الهواتف النقّالة والأجهزة اللوحية، فإننا نشهد تزايد بشكل لا يصدق في نسبة الشراء والإيرادات فقط عن طريق هذه الوسيلة.

 

وأود أن أذكر واحدة من أهم الاستراتيجيات، ألا وهي أن فريقنا بذل الجهد الكبير في اختيار وتوظيف الأشخاص المناسبين ذوو الخبرة والمعرفة للعمل على إثراء البيئة والنمو والازدهار لنمشي. حيث وصل الآن عدد موظفي نمشي إلى 250 موظف.

 

2)    ما هي الخدمات التي تقدمونها؟

نوفر خدمة الطلب والتسوق لجميع عملائنا في سبع دول، وهي: الامارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، الكويت، ُعمان، مملكة البحرين وقطر. وتم مؤخراً إضافة لبنان إلى قائمة الدول التي نوصّل إليها.

نقدّم لعملائنا توصيل مجّاني، استبدال مجّاني بالإضافة إلى وسيلة الدفع نقداً عند الاستلام. وما يميّزنا أيضا أننا الأوائل والأسرع في التوصيل مقارنة بالعديد من مواقع التسوق الإلكتروني في المنطقة.

حيث كانت رؤيتنا أن نستثمر بالخدمات اللوجستية لضمان توفير أفضل خدمة تسوق على الإطلاق لجميع عملائنا.

ومن أهم ما يميّزنا، فريق خدمة عملاء يعمل على مدار الساعة لتقديم الدعم والمساعدة لكل الاستفسارات من المتسوقين من خلال مختلف قنوات التواصل الاجتماعي والهاتف والبريد الالكتروني وحتى المحادثة المباشرة.

 

ماذا عن خدمة ما بعد البيع كيف تتعاملون معها؟

بعد أن يتم المتسوق شراء طلبيته من نمشي، نوفّر للمتسوق أخر التحديثات عن حالة طلبيته حتي أخر مرحلة وهي استلام الطلبية. ولنسهّل عملية التسوق من نمشي أكثر وأكثر، يتمكّن متسوقينا من تجربة المنتج حال استلامهم للطلبية. وفي حال لم يكن المقاس مناسبا أو لم يكونوا راضين عنه يمكنهم بدء عملية الاستبدال. حيث نوفّر خاصية الاستبدال مجّاناً وخلال 14 يوم من استلام الطلبية.

 

كيف يتم الاشراف على الموقع لضمان حس سير العمل؟

تتم إدارة الموقع داخلياً من قبل فريق كبير من المتخصصين والذين يحرصون على تزويد عملائنا بتجربة تسوق سلسة وممتعة. وهذا يشمل كل شيء من التأكد من أن لدينا موقع إلكتروني سريع وآمن، وأن العملاء قادرين على التسوق باستخدام أجهزة ومنصات متعددة، بالإضافة إلى وجود محتوى شيق وغنيّ وذات صلة بالموضة والأزياء بما يتناسب مع حاجة المستهلك.

 

   هل تعتقد بأن المتجر الالكتروني سيصبح بديلا للمتجر العادي في المستقبل القريب؟

مع وجود خمسة من أصل 10 عملاء للتسوق على الانترنت حاليا في دولة الإمارات العربية المتحدة، تشير التوقعات إلى أن المنطقة سوف تشهد نموا كبيرا في هذا الصدد على مدى السنوات الخمس المقبلة – خاصةً مع نمو نسبة التسوق باستخدام الهواتف النقّالة والأجهزة اللوحية بمعدل دراماتيكي. ومع وضع هذا في الاعتبار، نحن نعتقد أن عددا من البلدان داخل دول مجلس التعاون الخليجي قد شهدت بالفعل نقلة نوعية في عادات التسوق، وهذا هو المرجح جدا أن يستمر – كما يوضّحه نمو التسوق عبر الانترنت في سوق المملكة العربية السعودية.

 

   كيف تواجهون المنافسة في العالم الالكتروني؟

المنافسة المباشرة لنمشي تكمن في الغالب داخل منطقة التجارة الإلكترونية ضمن دول مجلس التعاون الخليجي. حيث غالبية مواقع الأزياء الإلكترونية في المنطقة تميل إلى العمل من خلال نموذج المبيعات فلاش “Flash Sale”، في حين نمشي هو الموقع الالكتروني الوحيد والذي يُعنى بالموضة والأزياء كتجارة إلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي، وهذا يعني أننا نقدم لعملائنا أفضل الماركات من الأزياء العالمية تحت سقف واحد، وبعضها يكون متوفر في عدة أماكن في المنطقة وكثير منها حصريّ فقط لدى نمشي.

 

إلى ماذا يحتاج موقع التسوق الالكتروني الناجح؟

نحن نؤمن أن أساس النجاح، هو المتسوق أولاً وأخيراً. فهذا هو أهم عامل خاصة فيما يتعلق بالشركات الناشئة في مجال التجارة الإلكترونية في المنطقة مع وجود متسوقين قلقين من التسوق عبر الانترنت. فقد عملنا جاهدين على تقليل العقبات التي قد تواجه أي متسوق عبر الانترنت وجعل تجربتهم تمر على نحو سلس وممتع. بالطبع هذه عملية مستمرة على الدوام، حيث هدفنا دائما إرضاء متسوقينا وذلك من خلال سعينا الدائم نحو جعل عملائنا سعيدين وراضين عن الخدمة التي نوفرها لهم، مما يجعلهم يختارون نمشي دائماً كوجهتهم الأولى للتسوق عبر الانترنت.

 

هل هناك صعوبات تواجهكم وكيف توجهونها؟

للأسف، قد واجه بعض من المستهلكين في المنطقة عدة تجارب تسوق سيئة في بدايات تسوقهم مع مواقع التسوق الإلكترونية، مما أثر سلباً فيما يتعلق بثقتهم مجدداً بالمواقع الإلكترونية الأخرى. وهنا يأتي دور نمشي لتغيير وتحسين هذه الصورة عن طريق تقديم أفضل المنتجات بخدمة استثنائية لمتسوقيه.

بالإضافة إلى ذلك، فإن البنية التحتية اللوجستية في المنطقة متراجعة جداً عن نظيرتها في الأسواق العالمية الأكثر نضجاً. وبالتالي قد أثر ذلك سلباً على شركات التجارة الإلكترونية بتقديم خدمة جيدة للعملاء. نحن في نمشي قمنا وبكثافة بالاستثمار في معالجة بعض النقاط المزعجة التي رافقتنا في بداية رحلتنا كشركة ناشئة عندما بدأنا خدمتنا الخاصة بنا في توصيل طلبياتنا في الامارات العربية المتحدة والعمل بشكل وثيق مع شركائنا من شركات الشحن الأخرى

Share.

Leave A Reply