لقاء: دانيال كيرزنير

0

من غير المنطقي حمل بطاقة بلاستيكية بينما نحمل هاتف جوال ذكي

أعلن فندق الفخامة الأول في قلب قطرW- hotel، عن إطلاق النظام المتحرك الأول لفتح الغرف دون مفاتيح في منطقة الشرق الأوسطSPG Keyless. إنّ الهاتف المتحرك أصبح مكتباً متحركاً ومحفظة افتراضية ووسيلة مساعدة. والآن، بات مفتاحاً لغرفة في فندق. ويعكس نظام “SPG Keyless” نقطة تحول مبتكرة في التجربة الفندقية التقليدية من خلال إعادة تعريف الطريقة القديمة لوصول الضيوف وتسجيل أسمائهم لاستلام غرفهم. ويساعد “SPG Keyless”، الذي يعمل بتطبيق “SPG app”، يساعد الضيوف على تجاوز وتجنب مكتب الاستقبال (حيثما توافر) والتوجه مباشرة إلى غرفهم وفتحها من خلال طرقة بسيطة من هاتفهم الذكي. لقد كنا في مقابلة حصرية مع DanialKerzner “دانيال كيرزنير” ليحدثنا عن مزيد من التفاصيل لهذه التكنولوجيا المتقدمة.

Text by: Fatema Higah

Photography: Alan Desiderio

أخبرنا المزيد عن نفسك وعن إنجازاتك؟

لقد ولدت في كندا، وبدأت العمل في ” ستار ود” قبل 11 سنة أيضاً هناك. لقد سافرت إلى العديد من المحطات العالمية ومؤخراً زرت سنغافورة ولندن. السفر حياتي كلها، والعمل في “ستار ود” مكنني من الدمج بين حبي للمغامرات وعشقي للسفر.

من أين جاءت فكرة الــ Keyless ؟

نحن دائماً ننظر للطرق التي تسهل مشقة السفرعلى المسافرين. وغالباً ما نحاول أن ندرس تجربة المسافرين وندمجها مع التكنولوجيا الحديثة حتى نتمكن من تقديم الأفضل. بدأت الفكرة عندما بدأنا باستخدام الــ pilot cards لفتح أبواب الفنادق. فشعرنا أن الزبائن يشعرون بكثير من الرضا عندما يمكنهم فتح باب غرفتهم ببطاقة موجودة أصلاً بمحفظتهم. ولكن عندما فكرنا ملياً وجدنا أننا يجب أن ندمج التكنولوجيا بشكل أكبر فمن غير المنطقي حمل بطاقة بلاستيكية بينما نحمل هاتف جوال ذكي.

هل هذه التكنولوجيا ستكون متواجدة بكل فنادق “ستار ود ” ؟

نعم، وهدفنا الآن تطبيق التكنولوجيا على جميع فنادق W بحلول عام 2015 . سيتم تطبيق التكنولوجيا على 150 فندقاً.

نظام فتح الغرف بدون مفاتيح يمكّن الضيوف من اجتياز العاملين بالمكتب الأمامي. والبعض يقول ” المزيد من التكنولوجيا يعني المزيد من العزل للناس” ما تعليقك على ذلك؟

على عكس ذلك، إن هذه التكنولوجيا ستسمح بمزيد من التفاعل بين العاملين والضيوف بالفندق فلن يضيع وقت الضيوف والموظفين بملء الاستبيانات والبيانات الأساسية للنزلاء للحصول على بطاقات فتح الأبواب وبالتالي سيكون هناك وقت أطول للجهتين للتفاعل والتعامل مع بعض.

هل هذه التكنولوجيا مجانية؟

بالتأكيد، لا يتم احتساب أية رسوم لاستخدام الــ SPG keylessأو لتنزيل التطبيق على الهواتف الذكية.

كم تكلفة هذا المشروع؟

خمسة عشر مليون دولار أمريكي.

ماهي العثرات التي واجهتكم عندما بدأت بعمل هذا المشروع الضخم؟

أعتقد أننا لازلنا نفكر ونطور هذه التكنولوجيا. الصعوبة الأولى التي واجهتنا هي تحديد المسافة بين الهاتف الذكي والباب، ونهاية توصلنا إلى أن المسافة يجب أن تكون قريبة وذلك لإجراءات السلامة والخصوصية فماذا لو كان الضيف حاملاً هاتفه و ماراً من أمام الباب ليدخل الحمام! ماذا لو كان ابنه الصغير يلعب بالهاتف الذكي أمام الباب لذلك حددنا مسافة ذكية بين الهاتف الذكي وقفل الباب بالإضافة إلى أن التطبيق App يجب أن يكون مفتوحاً عند فتح الباب. والصعوبة الثانية هي أننا صممنا كل هاتف ذكي بحيث يمكنه فتح باب واحد. وبالتالي إذا كانا زوجين أو صديقين يتشاركان بالغرف فسيتكمن واحد منهم فقط من استخدام هذه التكنولوجيا والثاني سيحصل على بطاقة. ونحن الآن نعمل على تطوير ذلك ليتمكن الهاتف الذكي من فتح أكثر من باب.

هل لديك أية إضافات؟

أود التأكيد على أن ” ستار ود” تضع كثيراً من الجهود المتواصلة والفعالة لنكون في القمة دائماً ونعطي الضيوف تجاربَ لا تنسى بفنادقنا. ونحن الآن نستخدم التكنولوجيا لتحقيق ذلك كما أننا الرقم واحد في استخدام هذه التكنولوجيا.

 

Share.

Leave A Reply