نمو أرباح “المصرف” بنسبة 10.3% لتصل إلى 2,155 مليون ريال قطري

0

مجلس الإدارة يقرر توزيع أرباح نقدية بنسبة 47.5% على المساهمين

ارتفاع قيمة الأصول الإجمالية بنسبة 10% إلى 139.8 مليار ريال قطري

أعلن سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة مصرف قطر الإسلامي أن المصرف قد حقق أرباحاً صافية بقيمة 2,155 مليون ريال قطري عن العام المالي 2016، مقارنة مع 1,954 مليون ريال قطري عن العام السابق، وبنسبة زيادة قدرها 10.3%.

وبلغ العائد على السهم الأساسي 8.55 ريال قطري مقارنة مع 8.06 ريال قطري في ديسمبر 2015. وبناء على نمو الأرباح، فقد اقترح مجلس إدارة المصرف توزيع 47.5% من القيمة الأسمية للسهم أرباحاً نقدية للمساهمين (أي بواقع 4.75 ريال للسهم الواحد)، وذلك بعد اعتمادها من مصرف قطر المركزي والجمعية العامة لمساهمي المصرف.

حققت إجمالي موجودات المصرف نمواً بنسبة 10% مقارنة مع عام 2015 حيث بلغت 139.8 مليار ر.ق. بنهاية العام 2016. وتعتبر الانشطة التمويلية المحرك الرئيس لنمو الموجودات إذ بلغت 98.2 مليار ر.ق. بزيادة 10.7 مليار ر.ق. بنسبة نمو 12% مقارنة مع عام 2015. كما سجلت ودائع العملاء نموا ايجابياً بنسبة 4% مقارنة بعام 2015 حيث بلغت 95.3 مليار ر.ق.

بلغ اجمالي الدخل عن السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016 مبلغ 5,488 مليون ر.ق. مسجلاً نسبة نمو 22% مقارنة بمبلغ 4,508 مليون ر.ق. عن العام السابق، حيث حققت ايرادات التمويل والإستثمار نمواً بنسبة 22% حيث بلغت 4,757 مليون ر.ق. بنهاية ديسمبر 2016 مقارنة مع 3,893 مليون ر.ق. في العام الماضي مما يعكس نمواً إيجابياً متزايداً في الأنشطة التشغيلية الرئيسية للمصرف.

كما تمكن المصرف من الإحتفاظ بنسبة منخفضة للتمويل المتعثرة من إجمالي التمويل وذلك عند 1% والتي تعتبر من أقل النسب في مجال الصناعة المصرفية مما يعكس جودة المحفظة التمويلية للمصرف والإدارة الفعالة للمخاطر. كما واصل المصرف سياسته المتحفظة لتكوين المخصصات حيث بلغت نسبة تغطية التمويل المتعثر 87% بنهاية عام 2016.

وبلغ إجمالي حقوق المساهمين 14.2 مليار ر.ق. بنسبة نمو 6.4% مقارنة بنهاية ديسمبر من العام 2015. بعد أن قام المصرف بإصدار 2 مليار ر.ق. عبارة عن الدفعة الثانية من الصكوك الدائمة المتوافقة مع متطلبات بازل 3 والمؤهلة للإدراج ضمن الشريحة الأولى من رأس مال المصرف ليصبح إجمالي المصدر منها حتى تاريخه 4 مليار ر.ق. فقد بلغت النسبة الإجمالية لكفاية رأس المال كما في ديسمبر 2016 وفقاً لمتطلبات بازل 3 نسبة 16.7%، أعلى من الحد الأدنى للنسبة الإشرافية المحدد من مصرف قطر المركزي ومقررات لجنة بازل.

وتعقيباً على هذه النتائج، قال سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة المصرف: “إن هذه النتائج المالية القياسية تعكس نجاح المصرف في تنفيذ استراتيجية فعّالة لإدارة أنشطته المصرفية والتزامه بتقديم قيمة مستمرة لجميع المساهمين على الرغم من التحديات الاقتصادية العالمية والإقليمية.  كما كانت أولوياتنا تعزيز مقاييس الأداء الرئيسية الخاصة بالمخاطر من خلال اتباع منهجية إدارة مخاطر استباقية ومحافظة”.

وأضاف سعادته: “إن استراتيجيتنا ترتبط ارتباطاً وثيقاً برؤية قطر الوطنية 2030 والتزام الحكومة بالاستثمار في البنية التحتية، وتنويع الاقتصاد وتطوير قطاع خاص قوي. إن المصرف مجموعة مالية قوية، لها خبرة كبيرة، تغطي جميع شرائح والأسواق المالية، بما في ذلك الخدمات المقدمة للأفراد والمؤسسات الحكومية والشركات الكبيرة والشركات الصغيرة والمتوسطة، من خلال تقديم حلول مصرفية مبتكرة ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية.”

وأعرب عن شكره وتقديره لمساهمي المصرف وعملائه على ثقتهم في المصرف، وعن تقديره لمجلس الإدارة والموظفين لمساهمتهم وجهودهم المتواصلة من أجل تحقيق نتائج إيجابية وتحسينات مستمرة “.

وتجدر الإشارة إلى أنه في أبريل 2016، قامت وكالة التصنيف الائتمانية العالمية “فيتش” بتثبيت تصنيف المصرف الائتماني طويل الأجل عند “+A” مع نظرة مستقبلية مستقرة، بما يعكس قوة علامة المصرف التجارية في قطر وجودة الأصول ومتانة المحفظة التمويلية والسيولة التي تمتاز بتنوعها مقارنة بالمصارف الأخرى. وقد أخذت الوكالة في الاعتبار أرباح المصرف، وقوة النسب الرأسمالية، والتحسن في نسب التغطية. ومنحت وكالة ستاندرد أند بورز بدورها المصرف تصنيف “-A”، كما أكدت وكالة التصنيف الدولية “كابيتال انتليجنس” التصنيف المالي للمصرف عند مستوى “A” مع نظرة مستقبلية مستقرة.

ونظراً للتطور الإيجابي على كافة الأصعدة المالية والتشغيلية فقد استطاع المصرف حصد العديد من الجوائز المميّزة، من أهمها: جائزة “أفضل مصرف إسلامي في الشرق الأوسط” من “ذي بانكر”، وجائزة “أفضل مصرف إسلامي في قطر” للسنة الرابعة على التوالي. كما حصل المصرف على جائزة “أفضل مصرف في قطر” للمرة الأولى وذلك خلال حفل جوائز يوروموني للتميّز 2016، إلى جانب حصوله على جائزة “أفضل مصرف تجزئة إسلامي” في العالم من مجلة جلوبال فاينانس الشهيرة للمرة الأولى منذ تأسيسه.

Share.

Leave A Reply