وزير الاقتصاد والتجارة يفتتح معرض قطر الدولي للقوارب 2015

0

الدوحة – قطر

افتتح سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة النسخة الثالثة من معرض قطر الدولي للقوارب واليخوت أمس، وتستمر فعاليات المعرض حتى 14 نوفمبر الجاري في مدينة لوسيل.
وقام سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة بحضور عدد من السفراء وكبار الشخصيات وكبار المسؤولين بالدولة، بجولة في أرجاء المعرض، مشيداً بالمشاركة المتنوعة من عدة دول من مختلف أنحاء العالم في هذا الحدث، ومشاركة القوارب التقليدية التي أظهرت مدى اتقان وتميز الإنتاج المحلي.
وستشهد نسخة هذا العام المزيد من الفعاليات الجانبيّة، كحفلات الجوائز والرحلات البحريّة والحفلات الخاصّة بالجهات المشاركة واللقاءات المسائيّة والأنشطة البحريّة، إضافة إلى السباقات البحريّة والندوات.
تجدر الإشارة إلى أنّ عدداً كبيراً من الجهات الدولية مشاركة في معرض قطر الدولي للقوارب واليخوت إلى جانب الشركات المحلية العاملة في القطاع البحري القطري في المعرض من بينها شركة “ناقلات دامن شيبياردز المحدودة قطر” وشركة ملاحة القطرية.
ويختتم المعرض فعالياته بحفل ختامي يوم السبت المقبل بإطلاق اليخوت المتواجدة في المرفأ أبواقها على غرار اليخوت التي تطلق أبواقها لدى نهاية معرض القوارب في موناكو.
وبحسب المنظمين ستتضمّن دورة هذا العام المزيد من الفعاليات الجانبية، كالرحلات البحرية والجوائز والأنشطة المائيّة والسباقات البحرية والندوات والحفلات المسائية، كما أكدت جميع الجهات المشاركة في دورته للعام الماضي مشاركتها هذا العام، وتلقى طلبات جديدة من إيطاليا وهولندا وكندا واليونان، فيما تم توسيع خريطة أرضية المعرض ليصبح قادراً على استيعاب 120 جهة مشاركة، بما في ذلك 6 منصّات في المياه للمرة الأولى في قطر، كما سيشهد مشاركة قوارب يصل طولها إلى 55 مترا للمرة الأولى في تاريخه.
وكان المعرض في دورته الماضية استقطب أكثر من 12.000 زائر من جميع أنحاء المنطقة والعالم. وتضمّن منتجات أكثر من 90 جهة دوليّة من 15 دولة، بما في ذلك 75 قارباً ويختاً.
ويتوقع المنظمون أن يوفر معرض قطر الدولي للقوارب واليخوت فرصة لاستقطاب السياح على المدى القصير، وأن يلعب دوراً محورياً في الترويج للقطاع البحري وقطاع القوارب واليخوت المتنامي في قطر من خلال تسليط الضوء على القطاع البحري وثقافة القوارب واليخوت بها لسنوات طويلة في المستقبل.

Share.

Leave A Reply