وزير البترول السعودي يفتتح ملتقى ” اقتصاديات الطاقة ” بالرياض

0

الرياض – السعودية

افتتح معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس على النعيمي، مساء اليوم، في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتيننتال بالرياض، فعاليات اللقاء السنوي الثامن عشر الذي تنظمه جمعية الاقتصاد السعودية تحت عنوان (اقتصاديات الطاقة)، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز نائب وزير البترول والثروة المعدنية رئيس شرف الجمعية، وجمع من الخبراء والمهتمين بموضوعات اقتصاد الطاقة.
وقد بدئ اللقاء بتلاوة آيات من القرآن الكريم . ثم أعلن رئيس مجلس إدارة جمعية الاقتصاد السعودية الدكتور خالد بن نهار الرويس عن صدور تنظيم جائزة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز للأعمال العلمية التطبيقية للاقتصاد السعودي ، قائلاً : إن الجائزة تمنح سنوياً للمتميزين وأصحاب الانجازات المتميزة في الابحاث العلمية والدراسات الاقتصادية التطبيقية ، وأي اسهامات علمية مرتبطة بالاقتصاد السعودي ، وذلك تشجيعاً من سموه.
وقال الدكتور الرويس إن الجائزة تأتي على النحو التالي :
الجائزة الأولى: قيمتها 300.000 ريال تمنح لأفضل بحث أو دراسة أو كتاب في المجالات التطبيقية على الاقتصاد السعودي بأحدى اللغتين العربية أو الانجليزية .
الجائزة الثانية : قيمتها 200.000 ريال وتنمح لأفضل بحث أو دراسة في مجالات الاقتصاد التطبيقية التي تنشر في مجلات علمية متخصصة تصدرها الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية والجمعيات الاقتصادية بالغتين العربية والانجليزية .
الجائزة الثالثة : قيمتها 100.000 ريال وتمنح لأفضل بحث أو دراسة تقدم في اللقاء السنوي لجمعية الاقتصاد السعودية في كل عام على حده . وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية الاقتصاد السعودية أن جائزة سمو الأمير عبدالعزيز بن سلمان تهدف إلى عدة أهداف منها : الإسهام في تقدم العلوم والمعرفة وإثراء الفكر الانساني وتعزيز منظومة البحث العلمي التطبيقي في مجال الاقتصاد السعودي ، وتنمية ودعم الدراسات والبحوث الرفيعة في المجالات التطبيقية ذات العلاقة بالاقتصاد السعودي بما يقود لنتائج تسهم في صياغة السياسات الاقتصادية ، و حفز وإثراء البحوث والدراسات التطبيقية في مجال الاقتصاد السعودي ، بناء القدرات في مجال البحث والتطبيق وتشجيع ومكافأة المبدع والمتميز في المجال الاقتصادي ، وتطوير ودعم الدراسات المقارنة بين الاقتصاد السعودي والاقتصاديات الاخرى .
وبين الدكتور الرويس أن مجلس أمناء الجائزة يتكون من : معالي الدكتور خالد بن عبدالرحمن الحمودي ، و معالي الدكتور ماجد بن عبدالله المنيف ، والدكتور فايز بن ابراهيم الحبيب ، و الدكتور خالد بن عبدالرحمن المشعل ،و الدكتور سعيد بن عبدالله عيسى الشيخ ، و أحمد بن حامد نقادي ، والدكتور ناصر بن ابراهيم القعود ، والدكتور حسن بن رفدان الهجهوج ، و رئيس مجلس إدارة جمعية الاقتصاد السعودي الدكتور خالد بن نهار الرويس ، إضافة إلى ترشيح عبدالحميد بن حسن العمري في أمانة الجائزة .
وشكر الدكتور الرويس باسمه وباسم أعضاء الجمعية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز نائب وزير البترول رئيس شرف جمعية الاقتصاد السعودية على جهود في دعم أعمال الجمعية . إثر ذلك أعلنت نائبة رئيس جمعية الاقتصاد السعودية رئيسة اللجنة العلمية في الملتقى رئيسة اللجنة النسائية الدكتورة نورة بنت عبدالرحمن اليوسف عن ” برنامج المرأة السعودية والاقتصاد”
وقالت : تشكل المرأة ما يزيد بقليل عن نصف سكان العالم، لكن مساهمتها في المستويات التي يمكن قياسها للنشاط الاقتصادي والنمو والرفاهية لا تزال أقل بكثير من المستوى المأمول، وهو ما ينطوي على عواقب اقتصادية سلبية .
وأضافت الدكتور اليوسف بأن أحدث دراسة أجراها صندوق النقد الدولي بعنوان «المرأة، والعمل، والاقتصاد»، أظهرت أنه على الرغم من بعض التحسن، فإن التقدم نحو تمهيد الطريق أمام النساء قد تباطأ أو توقف. وهو نبأ سيئ بالنسبة للجميع؛ لأنه يعني انخفاض النمو الاقتصادي بما قد يصل إلى 27 بالمئة من نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي في بعض الدول.
وأوضحت بأنه من هذا المنطلق تبرز أهمية تفعيل دور المرأة السعودية الاقتصادي باعتبارها عاملاً مساعداً فى تحقيق أهداف الجهات ذات العلاقة وخططها الاقتصادية والتنموية من خلال مساعدة جميع أفراد المجتمع على اتباع السلوك الاقتصادي الرشيد في الاستهلاك والإدخار والاستثمار والمشاركة الاقتصادية الفعالة.
وقالت نائبة رئيس جمعية الاقتصاد السعودية: ولأهمية دور المرأة السعودية الإقتصادي ولزيادة وتفعيل مساهمة المرأة السعودية في المقتصد السعودي يسر جمعية الإقتصاد السعودية الإعلان عن تبني حرم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز نائب وزير البترول رئيس شرف الجمعية ، صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت خالد بن مساعد بن عبدالعزيز لبرنامج (المرأة السعودية والإقتصاد) بمبلغ (1000.000) ريال سنوياً .
وشكرت الدكتورة اليوسف باسم مجلس إدارة جمعية الاقتصادية السعودية وأعضاء الجمعية و اللجنة النسائية التابعة لجمعية الاقتصاد السعودية سمو الأميرة سارة بنت خالد بن مساعد بن عبدالعزيز على دعمها لأعمال الجمعية وتشجيعها . ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز نائب وزير البترول رئيس شرف جمعية الاقتصاد السعودية كلمة رحب فيها بالحضور .
وقال سموه : إنني أتشرف بأن أكون رئيس شرف لجمعية الاقتصاد السعودية ، وهو شرف أعتز واُلزم به ، بأن أكون في خدمه الجمعية وأعضائها ، وذلك لما لها من نفع ومردود على اقتصاد الوطن .
وأوضح سموه أن فكرة إنشاء الجمعية التي ترونها اليوم كانت قبل نحو 30 عاماً ، حين اجتمع بعض المختصين والمهتمين من جامعة الملك سعود و جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، وتدارسوا فكرة إنشاء هذه الجمعية.
وأكد سمو الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن للجمعية وأعضائها دور إيجابي في المجتمع ، وستستمر ان شاء في القيام بمهامها ودورها الفاعل .
وقال سموه : يجب أن نتذكر جميعاً أننا نعيش ظروف استثنائية في هذه الفترة ، ولكننا تعودنا في هذه البلاد كمواطنين ومواطنات، وفي تجارب سابقة ، أن “نحارب بيد ونبني بيد”، ومن واجبنا جميعاً أن نتذكر اخواننا المرابطين على حدودنا في كل مكان ، وفي كل القطاعات العسكرية، وأن نُذّكر أنفسنا بأن هناك مرابطين آخرين وهم أسر هؤلاء الأشواس الأبطال الذين ينتظرون عودة آبائهم وابنائهم واخوانهم سالمين آمنين غانمين منصورين بإذن الله .
وشكر سمو الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز ، لمعالي وزير البترول الثروة المعدنية تلبية الدعوة وحضور حفل الملتقى، ومشاركته فيه . ثم ألقى معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي كلمة قدم فيها شكره لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس شرف جمعية الاقتصاد السعودية على دعوته للحديث مع هذه النخبة المميزة ، كما قدم شكره وتقديره لبادرة جمعية الاقتصاد السعودية، على تخصيص جلسات هذا اللقاء لشؤون الطاقة وهمومها .
وقال معاليه : لقد حبا الله المملكة بثروات كبيرة من الزيت والغاز، فاحتياطياتها المؤكدة من الزيت، الممكن استخراجها، بتكنولوجيا اليوم، تصل إلى 267 مليار برميل، ويتم تعويض الإنتاج السنوي باكتشافات جديدة، علماً بأن تكنولوجيا الاستكشاف والإنتاج، تتطور يوماً بعد آخر، وشركة أرامكو السعودية رائدة في هذا المجال، وتصل احتياطياتنا القابلة للاستخراج من الغاز الطبيعي 300 ترليون قدم مكعب , مشيرا إلى أن المملكة من أكثر الدول نشاطاً في استكشاف الزيت والغاز الصخري، ومعرفة مكامنه وكمياته، وندرك الآن أن لدينا كميات ضخمة منه، وفي أماكن متعددة.
وأشار إلى أنه في جانب تكرير البترول، تصل الطاقة التكريرية في مشاريعنا داخل المملكة وخارجها إلى خمسة ملايين برميل يومياً، تزداد سنة بعد أخرى، كما أنها تتطور من حيث الكيفية، من خلال بناء مصافٍ متطورة متكاملة، قادرة على استخدام الزيت الخام الثقيل، وتستخرج أفضل المنتجات البترولية، والبتروكيماوية، وأفضلها سعراً، وأعلاها طلباً، وتحقيقاً للقيمة المضافة. وأكد معالي وزير البترول والثروة المعدنية أن سياسة المملكة البترولية الخارجية مبنية على الاعتدال، وتسعى إلى التوازن بين الحاضر والمستقبل، وبين تعزيز الدخل الوطني، والمحافظة على حصتنا من البترول، واستمرار البترول كمصدر رئيس للطاقة ، منوهًا إلى أن المملكة تمتلك احتياطيات هائلة من البترول والغاز، وإحدى أهم القوى الدولية، التي يهمها استقرار النظام الدولي، ورخاء شعوبه، ونموه الاقتصادي .
وأوضح أن المملكة ترتبط بعلاقات وثيقة وتعاون مستمر، مع جميع الدول الرئيسة المنتجة والمستهلكة للبترول , مبينًا أن أولى علاقات المملكة التعاونية وأهمها، هي مع منظمة الدول المصدرة للبترول (الأوبك)، والمملكة من الدول المؤسسة للأوبك في عام 1960، حيث قامت المنظمة خلال هذه السنوات، بدور فاعل وإيجابي، في صالح الدول الأعضاء، والدول المنتجة، والصناعة البترولية والاقتصاد العالمي، مشددًا على أن الحديث عن ضعف المنظمة، أو نهايتها، أو انقسامها، الذي تتداوله بعض وسائل الإعلام العالمية، هو كلام عشوائي، ومسيّس، وغير واقعي على الإطلاق .
وأفاد أن الدول المنتجة تحتاج الأوبك، وكذلك الدول المستهلكة والاقتصاد العالمي، من أجل توازن السوق، لافتًا النظر إلى أنه لو لم يكن هناك الأوبك، لأوجدت، ولو بمسمى آخر ، وقد تواجه بعض الصعوبات كأي منظمة عالمية مهمة، أو عدم تحقيق طموحاتها بين فينة وأخرى، أو حدوث اختلافات في الآراء بين أعضائها، وهذا أمر طبيعي، مؤكداً أنه واقع “أوبك” منذ أن أصبحت تقود السوق عالمياً مع بداية السبعينات. وقال معاليه إن المملكة العربية السعودية تدعم منظمة الأوبك، باهتمام، من أجل استمرارها كأهم وأنشط منظمة دولية بترولية في العالم , كما أن المملكة عضو فاعل ونشط في بعض منظمات البترول والطاقة الدولية، مثل منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول ( أوابك ) ومنتدى الطاقة الدولي، الذي يضم غالبية الدول المنتجة والمستهلكة للبترول، وأمانته العامة في مدينة الرياض.
وأضاف معاليه : أن المملكة تقوم بدور فاعل ومهم، في المباحثات الدولية حول قضايا البيئة، والتغير المناخي , وهناك من يسعى إلى الوصول لاتفاقيات دولية تُقلل من استخدام الوقود الأحفوري، بما في ذلك البترول، مما يعني الإضرار، بمصالح الدول المنتجة للبترول، بالذات على المدى الطويل، وقد استطعنا – ولله الحمد – الوقوف، وإبطال الكثير من التوصيات السلبية في هذه الجوانب، إضافة إلى نشاطنا المستمر في المحادثات الدولية حول التغير المناخي، مشدداً على أن المملكة ستقف بحزم وعزم بالتضامن مع عدد من الدول، ضد أي محاولة لتهميش استخدام البترول، والتركيز على مفهوم التنمية المستدامة، التي تشمل العناصر الاقتصادية والاجتماعية والبيئية , مؤكداً أن المملكة تهتم بالبيئة، والتغير المناخي، وتعطيها أهمية قصوى في الصناعة البترولية، مثل عمليات إعادة حقن ثاني أكسيد الكربون في حقول البترول القديمة، التي تعتبر المملكة رائدة فيها.
وأردف معاليه قائلا : بالرغم من أهميتنا في السوق البترولية، ووضوح أهدافنا، فإن تقلبات السوق، تصبح أحياناً صعبة على المملكة، وعلى دول الخليج، ودول الأوبك، من حيث إعادة توازن العرض والطلب واستقرار الأسعار، مما يتطلب تعاون الدول الرئيسة المنتجة خارج الأوبك، كما حصل في حالات سابقة، وآخرها أزمة عامي 1998/1999 . وأضاف المهندس النعيمي قائلاً : عندما أخذت أسعار البترول في الإنخفاض في صيف العام الماضي، نتيجة عوامل متعددة، أهمها ضعف نمو الطلب على البترول، وزيادة الإنتاج من خارج الأوبك، أوضحنا لزملائنا في الأوبك، بأن المملكة مستعدة للإسهام في تخفيض الإنتاج، حسب آلية عادلة ذات مصداقية، إلا أن ظروف السوق تتطلب عملاً مشتركاً، للدول الرئيسة المنتجة والمصدرة للبترول، وقد تم إجراء اتصالات وزيارات مكثفة، كما عُقدت اجتماعات مشتركة، وكان جواب بعض الدول المنتجة الرئيسة من خارج الأوبك، هو عدم المقدرة أو الرغبة في التخفيض، ولهذا السبب قررت الأوبك، بالإجماع، في اجتماع 27 نوفمبر الماضي، الإبقاء على مستوى الإنتاج، وعدم التفريط في حصتها في السوق لصالح الآخرين.
وقال معاليه : لقد كانت تجربة النصف الأول من الثمانينات ماثلة أمامنا، حيث قمنا، المملكة أولاً، وبعض دول الأوبك ثانياً، بإجراء خفض الإنتاج عدة مرات، من أجل تحقيق سعر محدد، كنا نعتقد إمكانية الوصول إليه، ولكن في النهاية خسرنا العملاء، وخسرنا السعر، حيث انخفض إنتاج المملكة من أكثر من عشرة ملايين برميل يومياً عام 1980، إلى أقل من ثلاثة ملايين في عام 1985، وانخفض السعر من أكثر من أربعين دولاراً للبرميل، إلى أقل من عشرة دولارات.
وأوضح أن المملكة، لازالت مستعدة للإسهام في إعادة الاستقرار للسوق، وتحسن الأسعار، بشكل معقول ومقبول، ولكن بمشاركة الدول الرئيسة المنتجة والمصدرة للبترول، وحسب أسس واضحة، وشفافية عالية، وأن لا تتحملها المملكة فقط، أو دول مجلس التعاون، أو دول الأوبك ،مشددًا أن المملكة وبشكل قاطع لاتستخدم البترول لأغراض سياسية، ضد هذه الدولة أو تلك، وليست في صراع تنافسي مع الزيت الصخري، أو غيره من الزيوت، ذات التكلفة العالية، بل ترحب بهذه المصادر الجديدة للطاقة، التي تضيف عمقاً، واستقراراً للسوق، وتُسهم في تلبية الطلب المتزايد على البترول، في السنوات القادمة. وعن السياسة البترولية المحلية، أبان معالي وزير البترول والثروة المعدنية في كلمته أنه بجانب العمل على تحقيق أفضل الإيرادات للمملكة، على المديين القصير والطويل، واستمرار البترول كمصدر رئيس للطاقة، فأن المملكة تهدف إلى بناء صناعة بترولية سعودية متينة، ومنافسة، من جميع الجوانب، كما أن تهدف إلى مساهمة الزيت والغاز، في الاقتصاد الوطني، وتوسعة قاعدته الصناعية , مبينا أن الصناعة البترولية السعودية، تزداد توسعاً وأهمية، سنة بعد أخرى، مشيراً إلى أن القصد ليس شركة أرامكو السعودية فحسب التي تعد أكبر شركة بترولية في العالم، ومن أفضلها من حيث الإدارة والإنتاجية، وإنما أيضاً الشركات والصناعات والخدمات المرتبطة بقطاع البترول والطاقة، ابتداءً من شركات المسح الجيولوجي والزلزالي، وانتهاء بالخدمات البسيطة، مروراً بقطاعات مهمة مثل الحفر، وتصنيع مختلف المواد، المستخدمة في الصناعة البترولية، وبناء المنصات، وشركات نقل البترول الخام، والمنتجات، والشركات الهندسية، وقطاع الإنشاء، وغيرها.
وقال معالي وزير البترول والثروة المعدنية : إن خططنا وطموحاتنا المستقبلية تذهب إلى أبعد من ذلك، لتصبح المملكة ليست دولة منتجة للبترول فحسب، وإنما مركزاً عالمياً لصناعة المواد والخدمات، التي تحتاجها صناعة البترول والطاقة، والبتروكيماويات، وغيرها , كما أن الصناعة البترولية، والبتروكيماويات، تركز على الأبحاث والدراسات العلمية، والحصول على براءات الاختراع، فنحن نعتقد أن الأبحاث العلمية، والاختراعات الجديدة، هي أفضل الطرق للتقدم، والمقدرة على المنافسة لأي صناعة. وأفاد المهندس النعيمي أنه لدى شركة أرامكو السعودية معامل ومراكز للأبحاث في الظهران، وفي عددٍ من مناطق العالم، وتشمل أبحاث هذه المراكز، وعمليات الاستكشاف، والحفر، وإدارة المكامن، وزيادة معدلات استخراج البترول، والإسهام في تصميم محركات عربات صديقة للبيئة، وتستخدم البترول، وذات عوادم قليلة , مبينا أن أرامكو السعودية استطاعت خلال السنوات القليلة الماضية، الحصول وتسجيل عشرات براءات الاختراعات، والمزيد منها في الطريق.
وعبر معاليه عن سعادته بوجود العديد من الشركات السعودية، مثل شركة سابك، وشركة التصنيع، وشركة معادن، لديها مراكز للأبحاث العلمية، إضافة لبعض الجامعات السعودية التي لديها مراكز أبحاث في هذه المجالات، كجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ففيها أقساماً خاصة بأبحاث الطاقة، تشمل الطاقة الشمسية، والطاقة الحيوية وغيرها.
وأشار المهندس النعيمي إلى أن وزارة البترول والثروة المعدنية، تُركز على تكامل الصناعة البترولية السعودية، ومقدرتها على المنافسة دولياً، ومواكبة التطورات العالمية في صناعة البترول، والحصول على القيمة المضافة للصناعة، وللمملكة ككل , ومن هذا المنطلق جاء دخول شركة أرامكو السعودية، وبعض الشركات المرتبطة بها، في العمليات اللاحقة، وحتى النهائية، مثل الصناعات البتروكيماوية الأولية والمتوسطة والنهائية، الذي يواكب التطورات العالمية، في مجال التكرير، كما أنه يحقق للمملكة القيمة المضافة، ويوسع قاعدتها الصناعية، ويتيح فرصاً كبيرة ومتعددة، للقطاع الخاص، وللشركات المتوسطة والصغيرة. وأكد معالي وزير البترول والثروة المعدنية العمل في بناء أكثر من شريط صناعي، مستشهداً بمثالين مهمين، الأول منطقة البحر الأحمر، حيث يوجد امتداد صناعي تجاري، يبدأ من مدينة ينبع الصناعية شمالاً، ثم يتجه إلى رابغ، حيث توجد شركة بترورابغ التي تمتلكها أرامكو السعودية وسوميتومو اليابانية، بمصفاتها المتطورة، ومجمع كبير مكتمل للصناعات البتروكيماوية، وآخر قيد الإنشاء، ويليها مدينة ثول جنوب رابغ، حيث توجد جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، التي تحتضن مجمعاً للبحوث والتطوير للشركات السعودية، والعالمية الراغبة، في تحويل اختراعات علماء الجامعة، إلى منتجات صناعية جديدة في مجمع آخر خارج الجامعة، ثم مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بمشاريعها الصناعية والتجارية المختلفة , مؤكداً إنه شريط تجاري صناعي، يزداد توسعاً وأهمية سنة بعد أخرى، ويسهم في أن يكون للمملكة، مكانة صناعية عالمية مرموقة، في مجالات التصنيع والعلوم التطبيقية.
كما يوجد في الجـــزء الشرقي من المملكــة، وعلى الخليج العربي، شريط صناعي اقتصادي آخر، يبدأ من مدينة الجبيل بمشاريعها الصناعية المختلفة التي أصبحت الآن إحدى أهم المدن الصناعية في العالم، ويمتد شمالاً إلى مدينة رأس الخير، التي تحتضن الآن العديد من الصناعات التعدينية، وغيرها، وتتوسع يوماً بعد آخر لتضم صناعات وأنشطة أخرى , بالإضافة إلى مدن صناعية يتم بناؤها حالياً، ويشمل مدينة جـــــازان الصناعية الاقتصادية، التي ســــــــــوف تبدأ العمل – بإذن الله – عام 2017، ومدينة وعد الشمال التي من المتوقع أن تبدأ العمل في عام 2016، و المزيد من المدن الصناعية في المراحل النهائية من التخطيط، أو المراحل الأولية من البناء. وفي ختام حفل فعاليات اللقاء السنوي الثامن عشر لجمعية الاقتصاد السعودية، كرم معالي وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي النعيمي رعاة الملتقى ، كما تسلم معاليه هدية بهذه المناسبة قدمها صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز نائب وزير البترول رئيس شرف الجمعية .

Share.

Leave A Reply

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.