1.2 مليار يورو حجم التبادل بين قطر وبلجيكا في 2014

0

الدوحة – قطر

صرح سعادة السيد كريستوف بايو سفير مملكة بلجيكا لدى قطر أن حجم التبادل التجاري بين دولة قطر ومملكة بلجيكا بلغ نحو مليار و200 مليون يورو خلال عام 2014، موضحا ان الرقم مرشح للارتفاع خلال العام الحالي.

وأوضح سعادة السيد كريستوف بايو خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم للكشف عن تفاصيل البعثة التجارية البلجيكية التي تزور قطر الأسبوع المقبل وتترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة أستريد أميرة مملكة بلجيكا وممثلة الملك فيليب أن الصادرات القطرية من الغاز المسال إلى بلجيكا تلعب دورا مهما في التجارة البينية لهما، حيث كانت بلجيكا هي الوجهة الأوروبية الأولى للغاز القطري حيث وصلت أول شحنة من الغاز المسال القطري إلى الموانئ البلجيكية عام 2007.

وأضاف ان الصادرات البلجيكية لقطر تصل إلى 200 مليون يورو فيما تبلغ صادرات قطر لبلاده نحو مليار يورو.

وتابع يقول إنه في قطر توجد عدة شركات بلجيكية عاملة في مختلف قطاعات البناء والإنشاءات والخدمات حيث هناك ما يزيد عن 12 شركة بلجيكية تعمل في قطر في أعمال البنية التحتية وفي تكنولوجيا المياه النظيفة معظمها في مشاريع مشتركة.

وأعرب عن أمله في أن تضيف الشركات البلجيكية قيمة إضافية للمشاريع القائمة والمقرر تنفيذها في قطر في قطاعات الطاقة والصحة وصناعة الأدوية والمعدات الكهربائية وتقنيات الإدارة الحديثة وفي القطاع الزراعي.

وأوضح أن البعثة التجارية البلجيكية التي ستزور قطر مطلع الاسبوع المقبل تضم 400 ممثل لحوالي 267 مؤسسة، مقسمة إلى 223 شركة، و22 اتحادا، وجامعتين، و20 هيئة عامة.

وتوقع أن تقوم البعثة بعقد العديد من جلسات النقاش والاجتماعات مع الهيئات التجارية القطرية وذلك لبحث فرص الاستثمار في البلدين، موضحا أن بلاده تستهدف من تلك البعثة تعزيز العلاقات التجارية مع دولة قطر حيث تبدأ البعثة جدول أعمالها بالمشاركة في المنتدى القطري البلجيكي الاقتصادي 2015. كما ستشارك البعثة في العديد من الفعاليات والندوات التي ستقام لمناقشة سبل التعاون في العديد من القطاعات مثل قطاع البنية التحتية الرياضية، والبنية التحتية المستقبلية، والتكنولوجيا الصحية، والطاقة، والتكنولوجيا النظيفة.

المزيد من التعاون خاصة في مجال التكنولوجيا النظيفة وإدارة المياه

 

وقال سعادة السيد كريستوف بايو سفير مملكة بلجيكا لدى قطر: “بالنظر إلى مستوى التمثيل في هذه البعثة يتضح لنا مدى الاهتمام الذي يوليه كلا البلدين لموضوع تعزيز العلاقات الاقتصادية بينهما، وبكوننا الممثلين الرسميين لبلجيكا في قطر، يسعدنا المساهمة في تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين من خلال هذه الزيارة التي تقوم بها البعثة البلجيكية”.

كما أعرب عن ثقته بأن الشركات البلجيكية ستساهم في نقل خبراتها لقطر ليس فقط في المشاريع المتعلقة بكأس العالم 2022، بل في جميع المشاريع المتعلقة برؤية قطر 2030، مؤكدا على أن الشركات البلجيكية في قطر تملك حضورا مؤثرا حيث عملت بعضها على تطوير العديد من الأبنية البارزة في قطر، هذا بالإضافة إلى القيام بأعمال الحفر والبنية التحتية الرئيسية للعديد من المشاريع الكبيرة.

وتوقع بايو بأن تشهد الفترة المقبلة المزيد من التعاون خاصة في مجال التكنولوجيا النظيفة وإدارة المياه.

وأفاد أن الزيارة لن تقتصر فقط على الجانب الاقتصادي بل ستشمل أيضا الجانب الثقافي حيث سيقوم الوفد بزيارة كتارا ومتحف الفن الإسلامي.

وأوضح أن من بين أهم الشركات الممثلة للقطاع الخاص والعام في بلجيكا المشاركة في البعثة ستكون شركة ” بي.ان.بي باريبا فورتيس”، وبنك “كوميرز AG”، وهيئة ميناء انتويرب، وشركة مطار بروكسل، وجامعة “غنت”، وجامعة “دي لييج”، وشركة “باركو”، وشركة “أيه بلس إي” للاستشارات، ومجموعة “بيسكس”، وشركة “دايكن” أوروبا، وشركة “بي دي شينكر” للخدمات اللوجستية، والمجموعة البلجيكية للشوكولاتة، ومؤسسة “أغوريا” التي تمثل صناعة التكنولوجيا في بلجيكا.

ونوه بايو إلى أنه كذلك سيشارك ممثلون عن الغرفة العربية البلجيكية التجارية، واتحاد البناء والتشييد، واتحاد غرف التجارة البلجيكية، وغرفة إقليم فلاندر للتجارة والصناعة، ومنظمة رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة المستقلة.

من المتوقع توقيع من 10 إلى 15 اتفاقية بين الجانب القطري والبلجيكي على هامش الزيارة

 

من جانبه قال السيد مارك بوغارتيس، المدير العام لوكالة التجارة الخارجية البلجيكية إن هذه البعثة تقدم فرصة ممتازة للشركات المشاركة بها لاكتشاف الفرص الكبيرة التي يقدمها السوق القطري السريع النمو، خاصة وأن الاقتصاد القطري يعد حاليا من بين الاقتصاديات التي تلعب دورا مؤثرا في الاقتصاد العالمي نظرا لكثرة مشاريع البنى التحتية الضخمة التي تشهدها قطر حاليا.

كما توقع أن يتم توقيع من 10 إلى 15 اتفاقية بين الجانب القطري والبلجيكي على هامش الزيارة التي يقوم بها الوفد البلجيكي، مضيفا ان من أبرز القطاعات التي ستشملها تلك الاتفاقيات هي: القطاع الصحي، وقطاع الطاقة النظيفة، والمنتجات الفاخرة، والتعليم.

وأضاف ان نسبة كبيرة من اقتصاد بلاده تعتمد على التجارة الخارجية، مشيرا إلى انه بالرغم من عدم وجود العديد من الشركات الكبرى في بلاده إلا انها تحتوي على العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة الناجحة والتي تسهم بشكل قوي في الناتج المحلي ولها أثرها في الصناعة الأوروبية.

وستضم البعثة وفدا رفيع المستوى من الوزراء والممثلين الحكوميين، من ضمنهم سعادة السيد ديدييه ريندرز، نائب رئيس الوزراء البلجيكي، ووزير الشؤون الخارجية والشؤون الأوروبية، وسعادة السيدة ماري كريستين مارغيم، وزيرة الطاقة والبيئة والتنمية المستدامة، وسعادة السيد جان كلود ماركورت، نائب رئيس الوزراء وزير الاقتصاد بحكومة والونيا ووزير التعليم العالي في حكومة المجتمع الفرنسي، وسعادة السيد فيليب مويسترز، وزير العمل، والاقتصاد، والابتكار، وغيرهم من المسؤولين البلجيكيين.

ويمثل الوفد المشارك في البعثة العديد من القطاعات الهامة مثل: الطاقة، والطاقة المتجددة (الشمسية والمياه)، والتعليم العالي، وتكنولوجيا المعلومات والقطاع الصناعي، وقطاع الخدمات والأعمال المصرفية، والتمويل، والبناء، وتطوير البنية التحتية، والموانئ والمطارات، والأعمال التجارية الدولية، والبحوث والاستشارات، والتكنولوجيا الطبية والصيدلانية، والتكنولوجيا والرياضة، والغذاء، وكذلك أصحاب المشاريع المستقلة والشركات الصغيرة والمتوسطة.

Share.

Leave A Reply