10 % نمواً في مسافري «لوفتهانزا» من الخليج

0

دبي – الإمارات
كشف كارستن سوفر الرئيس التنفيذي لمجموعة لوفتهانزا الألمانية، أن أعداد مسافري الناقلة من منطقة الخليج، نمت بنسبة تصل إلى 10 % خلال العام الماضي، مقارنة مع العام الذي سبقه.
وتوفر شركات مجموعة لوفتهانزا، وهي لوفتهانزا والسويسرية والنمساوية، 27 رحلة أسبوعياً من دبي إلى مدن ميونيخ وفرانكفورت وزيوريخ وفيينا.
وأكد سوفر التزام الشركة تجاه سوق المنطقة كسوق حيوي، والعمل على تعزيز الخدمات وتطوير المنتجات، ومنها المقاعد الجديدة التي أدخلتها الشركة على طائراتها، حيث ستكون دبي ضمن الوجهات التي تتمتع بهذه المنتجات الجديدة.
وقال إن هناك طلباً كبيراً على الرحلات من المنطقة، بفضل الخدمات العالية التي نوفرها للركاب، حيث نقلت الشركة أكثر من 1,1 مليون مسافر من الشرق الأوسط إلى ألمانيا وأوروبا ووجهات أخرى خارجية، وكانت الحصة الأكبر للمسافرين من الإمارات التي تتمتع سوق جيد للمسافرين، كما أن مطار دبي يعد اليوم نقطة ربط للعديد من الوجهات حول العالم.
وتشكل الإمارات جزءاً هاماً من شبكة «لوفتهانزا»، التي توجد في الدولة منذ أكثر من 35 عاماً، رسخت خلالها مكانتها، وأصبح بإمكان المسافرين الاعتماد عليها، خصوصاً أنها تمتلك شبكة وجهات متنوعة، تصل إلى العديد من مدن أوروبا والعالم.
وأوضح أنه، وخلال العام الجاري، ستعمل الشركة على زيادة طاقتها الاستيعابية على وجهتي أبوظبي ودبي، بنسبة 20 % خلال الصيف المقبل، وهي ماضية في تطوير خدماتها ومنتجاتها على هذه الوجهات، وخاصة توفير المقاعد الجديدة لدرجة رجال الأعمال والدرجة السياحية الممتازة.
تمتلك الشركة منشآت كبيرة للشحن الجوي في مطار الشارقة الدولي.
وتسير الشركة أكثر من 140 رحلة أسبوعياً الى 14 وجهة في المنطقة.
وأضاف أن معدل الاستثمار اليومي يصل إلى مليون يورو في هذا المجال، الذي تؤكد فيه الشركة سعيها المستمر نحو المنافسة، وتوفير أعلى معايير الخدمة للعملاء، فضلاً عن الخيارات المرنة المتنوعة على مختلف طائراتها.
وقال إن الأداء المالي للمجموعة خلال العام الماضي، كان ضمن التوقعات، حيث بلغت الأرباح الصافية نحو 980 مليون يورو، وكان من المتوقع أن تصل إلى مليار، إلا أن الإضرابات التي نفذها طيارو الناقلة، خفضت نحو 230 مليون يورو من حجم الأرباح.
وستباشر لوفتهانزا خدماتها المنتظمة إلى وجهات جديدة في العام الجاري، وهي تامبا في فلوريدا بالولايات المتحدة الأميركية، وباناما وكانكون في المكسيك، وماليه عاصمة المالديف، وبورت لويس في موريشيوس.
ولدى مجموعة لوفتهانزا اليوم طلبيات تزيد على 260 طائرة، يتوقع أن تتسلمها شركاتها خلال السنوات المقبلة، بقيمة إجمالية تصل إلى 30 مليار يورو.
وخلال عام 2015، ستتسلم الشركة طائرتين من طراز إيه 380، و4 طائرات من طراز بوينغ 8-747، والعديد من طائرات إيرباص 320. وخلال الربع الأول من هذا العام، سيتم تركيب مقاعد الدرجة الأولى الجديدة على جميع طائرات أسطول لوفتهانزا، التي تقسم إلى ثلاث درجات، ومنها تلك التي تخدم على خط ميونيخ – دبي.
جميع مقاعد درجة رجال الأعمال، سيتم تركيبها على الرحلات الدولية للطائرات عريضة البدن، ويتوقع إنجازها في الربع الثاني من هذا العام. أما الدرجة الاقتصادية الممتازة، فسيتم تركيبها على جميع الرحلات الطويلة بنهاية الربع الثالث من العام الجاري.
ومع استثمارها المستمر في تطوير خدماتها الأرضية والجوية، فإن الناقلة تسعى إلى التفرد في نوعية الخدمة المقدمة للركاب، مع تركيب المقاعد الجديدة على درجات السفر، ونظام الترفيه الجوي الفردي على الدرجة السياحية، وإطلاق درجتي السفر المبتكرتين، الأولى ورجال الأعمال، فضلاً عن الاستراحات الجديدة.

Share.

Leave A Reply