هينك جان هوغيندورن، مدير “بنك المشرق” قطر: محفظتنا من حلول الخدمات المصرفية المتطورة تشكل أهم نقاط القوة لدينا

0

شهد الاقتصاد الإقليمي ظروفاً صعبة خلال عام 2016 انعكست بدورها على القطاع المصرفي. كما أسفر تراجع أسعار النفط وانخفاض الإنفاق العام عن أزمة سيولة لقطاع البنوك. ومن المتوقع أن يتقلص نمو الأصول، كما ستبقى مؤشرات الأداء ثابتة. ورغم ذلك لا يزال القطاع المصرفي يتمتع بالقوة ويمتلك رأس المال الكافي لتوفير الخدمات؛ وذلك بفضل تبني حلول أسواق رأس المال. إلتقينا بالسيد هينك هوغيندرون مدير” بنك المشرق” قطر والذي حدثنا عن أحوال القطاع المصرفي ومتغيراته داخل الدولة.

هل تخبرنا كيف بدأت مسيرتك المهنية مع المشرق قطر؟
انضممت إلى “المشرق” قطر لأشغل منصب مدير المشرق قطر في نوفمبر من عام 2014 بعدما عملت على مدار أكثر من 25 عاماً في بنوك رائدة متعددة مثل “إيه بي إن أمرو” و “دويتشه بنك”. وقد قضيت معظم مسيرتي المهنية في قطاع الخدمات المصرفية للشركات والخدمات المصرفية الاستثمارية؛ وقمت خلالها بأدوار رئيسية وبارزة في مختلف الأسواق بالعديد من المناطق مثل هولندا والشرق الأوسط. وإلى جانب مسؤولياتي في المشرق، أتولى أيضاً رئاسة مجلس الأعمال الهولندي في قطر

كيف تقيِّم الأداء المالي للبنك خلال الربع الثاني من عام 2016 وما هي توقعاتك بالنسبة للمستقبل؟
لقد حقق “المشرق” قطر أداءً قوياً خلال عام 2015، ورغم التحديات التي واجهت السوق إلا أننا تمكَّنا من تسجيل نتائج جيدة خلال الربعين الأول والثاني من العام المالي 2016. وتشير توقعاتنا إلى استمرار الظروف الصعبة التي يمر بها القطاع المصرفي القطري حتى نهاية 2016 بسبب ما يشهده الاقتصاد العالمي من صعوبات إلى جانب تراجع عائدات النفط والغاز. ومن المتوقع أيضاً أن يطال التأثير قطاع الشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة نظراً لتباطؤ دورة المدفوعات. كما أن هناك نقصاً في السيولة، ومن ثم سيؤدي ارتفاع نفقات التمويل، الناجم عن ذلك، إلى إعادة تسعير القروض من قِبل البنوك. ويعاني أيضاً هامش الربح ضغوطاً متواصلة؛ الأمر الذي سيؤثر بدوره على ربحية البنوك.
ورغم تلك التحديات، يتخذ المشرق قطر خطوات ثابتة نحو تحقيق أهدافه على صعيد الخدمات المصرفية للشركات والأفراد على حد سواء. وقد قمنا باتخاذ تدابير صارمة فيما يتعلق بالتحكم في النفقات، كما أننا حريصون للغاية في قراراتنا الخاصة بعمليات “الإقراض” مع النظر إلى الحد من مخاطر “القروض المتعثرة”.

ما هي أنواع القروض التي يقدمها البنك لعملائه؟
يوفر المشرق لقاعدة عملائه من الشركات التجارية والمتعاقدة والناشئة مجموعة من حلول الإقراض الملائمة لاحتياجاتهم. ويشمل ذلك تقديم القروض ذات الفترات المحددة، وتمويل المشاريع لتنفيذ البنية التحتية وغيرها من المشاريع الرئيسية، إلى جانب قروض رأس المال العامل القصيرة الأجل، وقروض تيسير عمليات السحب على المكشوف وتمويل سلاسل الإمداد، والقروض التجارية وغيرها. كما نغطي قطاعات متنوعة ومختلفة تشمل النفط والغاز والعقارات والطيران والسيارات والصناعة والتجارة؛ وتشمل قاعدة العملاء شركات قطرية كبرى ومؤسسات بارزة في تلك المجالات

ما هي الخدمات الرئيسية التي يقدمها البنك لعملائه بما في ذلك العملاء البارزين؟
يضم المشرق فريقاً للخدمات المصرفية للشركات يركز جهوده على تلبية احتياجات العملاء، ويشمل فرقاً متخصصة لعلاقات العملاء تغطي قطاعاً كبيراً من الصناعات والمجالات الاقتصادية في قطر. ويحظى الفريق بدعم شديد من قِبل منتجات الخزانة والتجارة وإدارة النقد. ونتمتع بأداء قوي يتمثل في وجود فريق العمليات المحلي، وحلول العملاء القائمة على الشبكات، وعمليات التأهيل المتخصصة، ودعم عمليات التنفيذ. ويقدم البنك مجموعة كاملة من المنتجات والخدمات اللازمة لخدمة قاعدة عملائه من الشركات.

أين يقف بنك المشرق من البنوك الأخرى العاملة في قطر؟
نحن شركاء للبنوك المحلية ونسَّخر قدراتنا وإمكاناتنا لتنظيم وإجراء المعاملات الكبرى. ولدينا شراكات استراتيجية ومهمة مع مؤسسات وبنوك بارزة في قطر. وفيما يتعلق بالعلاقات الثنائية، تشكل محفظتنا من حلول الخدمات المصرفية المتطورة أهم نقاط القوة لدينا حيث إننا نوفر للعملاء حلولاً قائمة على الشبكات، إلى جانب الخدمات من الشركات إلى الشركات B2B، فضلاً عن إدماج عمليات تخطيط موارد المؤسسات ERP، وذلك لإجراء المعاملات بسهولة ويسر. كما توفر الخزانة لدينا حلولاً مصممة لتلبية مختلف الاحتياجات لإدارة المخاطر الخاصة بالسلع مثل المعادن والطاقة، إلى جانب النقد الأجنبي وأسعار الفائدة.

كيف تقيم وضع القطاع المصرفي القطري في الوقت الراهن؟
شهد الاقتصاد الإقليمي ظروفاً صعبة خلال عام 2016 انعكست بدورها على القطاع المصرفي. كما أسفر تراجع أسعار النفط وانخفاض الإنفاق العام عن أزمة سيولة لقطاع البنوك. ومن المتوقع أن يتقلص نمو الأصول، كما ستبقى مؤشرات الأداء ثابتة. ورغم ذلك لا يزال القطاع المصرفي يتمتع بالقوة ويمتلك رأس المال الكافي لتوفير الخدمات؛ وذلك بفضل تبني حلول أسواق رأس المال.

هل تتوقع ارتفاعاً في نمو الأرباح خلال الربع الأخير من العام المالي الحالي؟
نحن نعمل هنا منذ أكثر من 45 عاماً. وقد أثبت المشرق التزامه تجاه قطر خلال السنوات الماضية وسيواصل هذا الالتزام في المستقبل.ونحن نشارك بصورة جيدة في تمويل مشاريع البنية التحتية المهمة، إلى جانب مشاريع أخرى تسهم في تحقيق رؤية قطر 2022، ونقدم خدماتنا لقطاع كبير من العملاء سواء من الشركات الصغيرة والمتوسطة أو الكبرى، إلى جانب المؤسسات القطرية.

كيف يدعم بنك المشرق سياسة “التقطير”؟
يحرص المشرق على توظيف المواطنين في كافة المستويات الوظيفية مع التركيز بشكل خاص على تحسين معدل شغلهم لمناصب إدارية عليا. ولطالما حققنا معدل “التقطير” البالغ 20% والمحدد للبنوك، بل إننا تجاوزنا هذا المعدل خلال عام 2016 ليصل إلى 25%.

ما هي الجوائز الكبرى التى حصدها البنك؟
على مدار السنوات، استطاع المشرق قطر أن يفوز بالعديد من الجوائز والتكريمات تقديراً لتميزه الدائم في القطاع المصرفي. ومؤخراً حصلنا على جائزة غلوبال فاينانس لأفضل بنك رقمي في عام 2016، وذلك للمرة الثامنة على التوالي. إلى جانب ثلاث جوائز مرموقة أخرى في عام 2015 من قِبل جوائز Global Banking and Finance Review ؛ وهي أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في قطر وأفضل بنك لخدمة العملاء وأفضل بنك للخدمات المصرفية للشركات في قطر. أفضل بنك للخزينة، أفضل بنك لإدارة النقد، أفضل بنك للتجارة، من

Share.

Leave A Reply